روبوتات تلقّح المحاصيل آلياً لدعم مجتمع النحل المهدّد

طور علماء في جامعة وارسو للتكنولوجيا ببولندا روبوتاً طائراً يمكنه الانتقال عبر مسار خاص لتلقيح الأزهار والمحاصيل، مما يخفف الضغط على النحل الطبيعي الذي يواجه تراجعاً كبيراً في أعداده.

ووفقاً لمواقع إخبارية، يعتبر نحل العسل، البري والمنزلي، مسؤولاً عما يقرب من 80% من إجمالي عمليات التلقيح في أنحاء العالم. وبالتأكيد، يجري بواسطة النحل تلقيح 70 من أكبر 100 محصول غذائي بشري يوفر حوالي 90% من الغذاء العالمي.

لكن النحل في خطر، ويعد تراجع أعداده بين الأسوأ في الولايات المتحدة، حيث وفقاً لإحصاءات الزراعة الوطنية، تراجعت خلايا نحل العسل من حوالي 6 ملايين خلية في عام 1947 إلى 2.4 مليون خلية في عام 2008 بانخفاض نسبته 60%، وكان هناك عدد من الابتكارات التي تركز على تراجع أعداد النحل، من بينها خلية نحل قابلة للطباعة مجهزة بتكنولوجيا ذكية للمساعدة في جمع البيانات بشأن الحشرات التي تعيش داخلها.

الآن بعد 4 سنوات من الأبحاث والتطوير، ابتكر العلماء تلك النحلة الآلية الطائرة «بي - درويد»، التي يمكنها التحليق بين الأزهار وتلقيح النباتات.

الروبوت عبارة عن مروحية رباعية صغيرة يمكنها العمل باستقلالية فوق منطقة محددة سلفاً باستخدام كاميرات وكمبيوتر خارجي لتخطيط مسار تحليقها أثناء تلقيح المحاصيل.

تعليقات

تعليقات