إعادة التفكير في أصول الفقاريات

تجبر فصيلتان لحيوانين برمائيين عاشا في الدائرة القطبية الجنوبية قبل 360 مليون سنة العلماء على إعادة التفكير في أصول الفقاريات البرية وأين نشأت والظروف المناخية التي هيأت ذلك.

وقال علماء أول من أمس إنهم عثروا في باطن الأرض على بقايا حيوانات برمائية بدائية عاشت في العصر الديفوني ويطلق عليها (توتوسيوس أوملامبو) و(أومزانتسيا أمازانا) في موقع ووترلو فارم بالقرب من جراهامز تاون في جنوب أفريقيا.

وقال روبرت جيس عالم الحفريات بمتحف (ألباني) في جراهامز تاون «بهذا نعلم الآن أن ذوات الأربع، في نهاية العصر الديفوني، كانت تعيش في جميع أنحاء العالم.

تعليقات

تعليقات