نقص المضادات الحيوية «الفاعلة» يهدد المرضى

أفاد تقرير جديد أمس أن نقص بعض المضادات الحيوية الضرورية لإنقاذ حياة المرضى يعرض أعداداً متزايدة منهم للخطر ويدعم تطور بكتيريا «خارقة» لا تستجيب للأدوية الحديثة.

وقالت مؤسسة «الوصول إلى الدواء» غير الهادفة للربح، إن هناك أزمة في طور الظهور في سوق الأدوية المضادة للعدوى مع اقتراب سلاسل الإمداد الهشة، المعتمدة على عدد قليل فحسب من كبار الموردين، من الانهيار.

ونتيجة ذلك هي نقص في منتجات مثل بيبراسيلين - تازوباكتام، وهو مضاد حيوي مركب يُعطى للمرضى عن طريق الحقن الوريدي في العناية المركزة، وباتت إمداداته محدودة منذ انفجار في مصنع صيني للمكونات الدوائية في 2016. وفي غياب الأدوية المناسبة، قد يتناول المرضى أدوية أقل فاعلية أو قليلة الجودة تزيد خطر تطور مقاومة المضادات الميكروبية.

وتفيد التقديرات بأن 70 في المئة من البكتيريا مقاومة فعلاً لواحد على الأقل من المضادات الحيوية شائعة الاستخدام للعلاج منها، ما يجعل تطور هذه البكتيريا الخارقة أحد أكبر التهديدات التي تواجه الطب الآن.

تعليقات

تعليقات