#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

إنجاز أول مسجد تفاعلي بالعالم في دبي 2020

قامت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، بإطلاق فكرة أول مسجد تفاعلي/ذكي بالعالم انطلاقاً من دبي، والذي سيكتمل بناؤه في بداية 2020، حيث كشفت الدائرة عن هذا المسجد وتفاصيله.

وقال المهندس محمد المنصوري مدير إدارة الهندسة ورعاية المساجد بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، «فكرة المسجد الذكي المثالي جاءت من منطلق استراتيجية حكومة دبي لتحويل الإمارة للأذكى في العالم في شتى المجالات، وجاء هذا المسجد بديلاً للمساجد التقليدية».

وأضاف: «يأتي المسجد الذكي ضمن مبادرة مساجد خضراء صديقة للبيئة وأصحاب الهمم، حيث نقوم في المسجد الذكي برسم خارطة طريق لأصحاب الهمم بداية من وصولهم إلى مواقف المسجد مروراً بحركتهم للوضوء ودخولهم الحمامات، والمصاعد إلى أن يدخل الفرد منهم لمكان الصلاة دون أن يعتمد على أي شخص.

ويأتي هذا تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لجعل الإمارات عامة ودبي خاصة، المدينة الأذكى في العالم». .

وقال وليد ضراغمة مؤسس وصاحب شركة «ويلي تك» المسؤولة على المشروعك «فكرة المسجد بشكل عام هي أن يدخل الذكاء الاصطناعي إلى المساجد، خاصة وأن دبي لديها نظام بأن يكون لديها مرجعية عالمية في عالم بناء المساجد الذكية.

ونقوم بإدخال التكنولوجيا الحديثة مثل العمل على الطاقة الشمسية، والترشيد، إذ تعمل الأضواء والمكيفات في المسجد أتوماتيكياً لتغطي المكان الذي يتواجد فيه المصلين للترشيد من الاستهلاك».وتابع: «يوجد بالمسجد من الخارج بعض اللوحات والشاشات الذكية للتسويق لبعض المنتجات خاصة.

ويكون ريعها للأعمال الخيرية وبناء المساجد، وستعمل أيضاً الشاشات بشكل تلقائي عند اقتراب الشخص منها ليقرأ من خلالها مواقيت الصلاة وأدعية وأحاديث وما شابه ذلك، أما الشاشات الداخلية فستعتمد على كتابات بعض الآيات القرآنية والأحاديث بالخط الإسلامي مثلما الحال في المساجد التقليدية ولكنها ستتغير بشكل يومي».

تعليقات

تعليقات