حديث الروح

أفاضَ سَماحُكَ بَحرَ النّدَى

                     وَأقْبَسَ هَدْيُكَ نُورَ الهُدَى

وَردَّ، الشّبابَ، اعتِلافُكَ، بعَدَ

                     مُفَارَقَتي ظِلَّهُ الأبْرَدَا

وما زالَ رأيُكَ، فيّ، الجَميلَ

                    يفتِّحُ لي الأملَ الموصَدَا

وحسْبيَ منْ خالدِ الفخْرِ أنْ

                    رضيتَ قبوليَ، مستعبَدَا

ورَدّدْتُ لَحظِيَ في غُرَّة

                   إذا اجْتُلِيَتْ شَفَتِ الأرْمدَا

وطاعة ُ أمْرِكَ فرضٌ أرَاهُ

                  مِنْ كُلّ مُفْتَرَضٍ، أوكَدَا

وأخلِفَ موعدَ منْ لا أرَى

                 لدَهرِيَ، إلاّ بهِ، موعِدَا

 

شاعر أندلسي (1003 - 1070 م)

تعليقات

تعليقات