اصطياد 333 حوتاً لـ«أغراض علمية»

عادت ثلاث سفن صيد حيتان يابانية إلى موانئها الأم محملة بـ333 من حوت المينك، عقب رحلة صيد في القطب الجنوبي قُوبلت باحتجاجات وإدانة دولية. ووصلت سفينة نيشين مارو واثنتان أخريان إلى مدينة شيمونوسيكي أول من امس، وهي تحمل صيدا هائلا من الحيوانات الثديية التي جرى اصطيادها خلال الرحلة.

وقد جرى اصطياد الحيتان بالرماح وقتلها «لأغراض علمية». وذكرت وسائل الإعلام اليابانية أنه على عكس السنوات السابقة، لم تبلغ السفن عن أية اعتراضات من جانب جماعة حماية البيئة المثيرة للجدل «سي شيبرد».

وأمرت محكمة العدل الدولية بتعليق الإجراء الياباني بـ«صيد الحيتان لأغراض علمية» في 2014 ما أدى إلى قطع البلاد برنامج الصيد. ورغم صغر حجمها نسبيا، حيث لا يزيد طولها على أكثر من عشرة أمتار، فإن حيتان المينك مصنفة على أنها حيتان كبيرة.

تعليقات

تعليقات