العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تفاعل لافت مع قصة الطفلة ميريانا بعد نشرها في «البيان »

    صورة

    ما إن نشرت «البيان» قصة الطفلة الأردنية ميريانا (4 سنوات) المصابة بالشلل الدماغي، والتي قامت والدتها لينا أبو سمحة، بكتابة قصة بعنوان «سنطير إلى البيت»، تحكي فيها حكاية ابنتها مع الشلل الدماغي، بهدف توعية الناس بمثل هذه الحالات، ولجمع تكاليف العملية الجراحية التي يتوجب على ابنتها القيام بها وتكلف حوالي 100 ألف دولار.

    من خلال مبيعات القصة، حتى بدا تفاعل القراء على مواقع التواصل الاجتماعي وتحديداً «فيسبوك» لافتاً، إذ تكاتفت مجموعة من السيدات في سبيل اقتناء القصة، وتحقيق أعلى نسبة مبيعات لها، في محاولةٍ لدعم الأم الملهمة، والطفلة الجميلة التي تنتظر لحظة إجراء العملية الجراحية لتستطيع السير على قدميها.

    «البيان» تواصلت مع لينا أبو سمحة، التي عبَّرت عن سعادتها بتفاعل القراء في دبي مع قصتها، وقالت: أسعدني اهتمام الكثيرين بقصتي، وتفاعلهم الرائع من خلال الحرص على شراء أعداد كبيرة من القصة، ما يساهم في تحقيق حلم ابنتي ميريانا، وأطمح أن تلقى قصتي دعماً من الشركات الخاصة والحكومية، بحيث يتم توزيعها على الأطفال بهدف نشر التوعية بالشلل الدماغي.

    مساندة

    وعبر «فيسبوك لايف»، نشرت بعض السيدات مقاطع تحدثن فيها عن قصة «سنطير إلى البيت» مؤكدات على أهميتها في مجال التوعية بالشلل الدماغي، ومدى الحاجة لمثل هذه القصص، وانهالت طلبات الكثيرات للقصة عبر مواقع التواصل، كما قامت إحدى السيدات بتوفير أعداد كبيرة منها في إحدى الفعاليات التي أقيمت بدبي، ليقتنيها الكثيرون رغبةً في تقديمها لأطفالهم، ومساندةً للطفلة وأمها.

    وتعاني الطفلة ميريانا عدم القدرة على الوقوف والسير وحدها للتشنجات في أطرافها السفلية، ما يجعل أطرافها مشدودة باستمرار، لتستعين بـ«مشاية» تساعدها على الوقوف والمشي.

    توعية

    وعلى مدى ستة أشهر، عملت أم ميريانا جاهدة على تقديم مضمون متميز من خلال القصة، وذلك بعد أن لاحظت عدم وعي الكثيرين بمفهوم الشلل الدماغي، ووجدت كل الدعم من المحيطين بها، حتى نجحت في طباعة أول 1000 نسخة، وباعتها لتسخِّر المبلغ الذي جمعته في طباعة 3000 نسخة أخرى.

    وأكدت لينا أبو سمحة أنها ستبذل كل ما بوسعها لتحقيق حلم ابنتها بالوقوف على قدميها، والمشي لوحدها دون مساعدة.

    طباعة Email