العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «بلو بلانيت 2» يعكس توق الناس إلى عالم الطبيعة

    مع تضخم المدن والهجرة الواسعة من الأرياف، ينتشر اليوم توق غير عادي، لا سيما بين الجيل الأصغر، لمشاهدة عالم الحيوانات، حسبما أظهرت شعبية الفيلم الوثائقي «بلو بلانيت» بنسخته الثانية لهيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية «بي بي سي»، وكانت شعبية الفيلم الوثائقي ارتفعت إلى حد أن الإنترنت في الصين كان يعمل بوتيرة بطيئة مع تدافع الناس على تحميل الفيلم.

    ووفقاً لصحيفة «صنداي تايمز»، جذب الوثائقي عن الطبيعة نحو 80 مليون مشاهد في الصين وحدها، بفضل مشاهدي قناة «تنسنت فيديو»، وهذا الرقم الهائل تسبب في إبطاء عمل الإنترنت في البلاد، كما حقق نجاحاً باهراً على «ويبو»، الموقع الموازي لـ«تويتر» في الصين، وفقاً لصحيفة «إندبندنت» البريطانية، إذ نقلت عن مدوّن الأفلام في بكين موهو جون، الذي يصل عدد متابعي مدونته إلى أربعة ملايين شخص: «شاهدت الفيلم مذهولاً بما رأيت، إذ يتضمن مناشدة إنسانية مؤثرة لحماية البيئة»، ونقلت عن الكاتب فانكوشا زندي من بكين قوله: «كنت أبكي طوال الوقت، الفيلم غاية في الجمال». ويعزو مدير «بي بي سي» في الصين، كلفين ياو، نجاح العرض جزئياً إلى أنه كان يجمع العائلات لمشاهدة العرض.

    ليست الصين وحدها من أحب الفيلم ، فقد حقق «بلو بلانت 2» المرتبة الأولى في بريطانيا، وأصبح البرنامج الأكثر مشاهدة لعام 2017، والحلقة الأولى من الفيلمعن الحياة البرية شاهدها 14.1 مليون مشاهد، وتحوّلت إلى ثالث برنامج بمشاهدة أعلى في السنوات الخمس الماضية في البلاد.

    طباعة Email