عيدة المحيربي إماراتية في سجلها 100 اختراع

صورة

يرتبط اسم الإماراتية عيدة بطي المحيربي، مديرة دائرة العمليات المالية في شركة «زادكو» بأبوظبي، بـ100 براءة اختراع، منها 47 اختراعاً مسجلاً لدى المنظمة العالمية للملكية الفكرية (ويبو) التي اعتبرت عيدة أفضل مخترعة في العالم العربي، وأفضل مخترعة عالمية لسنة 2013 بكثرة عدد اختراعاتها.

رسالة الإمارات

المحيربي الحاصلة على جائزة «الشيخة شمسة بنت سهيل للنساء المبدعات» عن مبادرة «الاختراعات العالمية المستقلة» قالت: «رسالتي أننا لسنا أقل من أي أحد، فشعب الإمارات متميز»، أما اختراعاتها فهي متنوعة، منها الإطار الذي يسير بعد نفاد الهواء المضغوط منه، والحاسوب الذي يتحول إلى هاتف ذكي، والمكواة القرصية، عن هذا قالت: «نعمل كفريق متنوع الاختصاصات والخبرات، بالاتفاق على طريقة العمل».

وأضافت: «استطعنا بالتعاون أن نصل إلى أفضل النتائج، وبالتضحية بكل شيء حققنا الهدف معتمدين على الجهد والتمويل الذاتي». وأضافت: «جميع ابتكاراتنا قابلة للتطبيق الصناعي، أما ابتكار الطائرة الروبتية الصغيرة (بلا طيار) فأجد فيه إثارة وتحدياً».

مصنع للاختراعات

قالت عيدة المحيربي: «اختراعنا الوحيد الذي استطعنا بناء مصنع له في الدولة بتمويل ذاتي هو مصنع أغطية الأكورديون للمركبات «طرابيل السيارات»، وأنواع مختلفة من المنتجات الخاصة بالسيارات، وتخزين الدراجات ذات الدفع الرباعي أو الثنائي، وتخزين مواد البناء وغيرها». وأضافت: «منها الأغطية التي تسندها أعمدة هوائية، وغطاء الاستخدام اليومي للسيارات والدراجات». وشددت على أن أفضل ضامن للاختراعات هو إنتاجها حتى لو تم الحصول تسجيله.

وأوضحت: «بعض الشركات الكُبرى وحتى مكاتب منح الاختراعات ليست نزيهة دائماً». وأضافت: «بعض المخترعين يعيدون اختراع اختراعات سابقة لأفراد أو شركات صغيرة، ومن خلال طرق غير نزيهة يمنحهم الفاحصون براءات اختراع». وذكرت أنه للتصدي لهؤلاء يجب وجود جهة قانونية مؤهلة ونزيهة تقاضيهم. وقالت: «تم الاعتداء على نحو عشر اختراعات لنا، استطعنا استعادة بعضها بقدراتنا الذاتية».

وأشارت المحيربي إلى أن تجربتها تأتي في ظل ما تبذله الإمارات بمجال الابتكار. وأوضحت: «تسعى الدولة لجعل الابتكار جزءاً من حياتنا اليومية في جميع الميادين لخلق التميز، دون التركيز على قطاع وحيد كالتمثيل أو الرياضة فحسب، بل كل المجالات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات