الوطاويط تجتذب السياح باستعراضاتها الرائعة

يتصور الناس الوطاويط كمخلوقات طائرة ومخيفة، ولكننا ندرك الآن أنها تشكل جزءاً مهماً جداً من نظامها البيئي المحلي. فهي تنقل حبوب اللقاح للمحاصيل، وتفترس الزواحف «خاصة البعوض»، كما أن برازها يشكل سماداً حيوياً للنبات.

والأهم من ذلك، فإنها تنظم عروضاً رائعة في كل مساء من كهوفها، وتدور حول نفسها باستمرار في سماء الليل البهيم. ويمكن مشاهدة هذه الجيوش الجرارة من الوطاويط المكسيكية ذات الذيل الحر في أوستن بتكساس، حيث تجتذب أنظار السياح والسكان المحليين أثناء انطلاقها. فمع غروب الشمس تنطلق بالملايين من تحت الجسور وتتجه شرقاً على امتداد النهر متجهة إلى مبنى الكابيتول في تكساس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات