الإمارات الأولى عربياً في أعداد الرحالة والمغامرين

■ مهرجان الرحالة العالمي بدبي حدث سنوي متفرد | تصوير: عماد علاء الدين

على قدر اهتمام الإمارات بشبابها، توالت الإنجازات المشرّفة، وأصبحت مشاعر المسؤولية الوطنية تشحذ الهمم نحو قمم عظيمة تليق بمكانة الدولة على خارطة التميز في مختلف المجالات، وقد أضاف الوطن إلى سجل إنجازاته المتفرد، حكاية إبداع جديدة تتجسد في نيل الإمارات المركز الأول عربياً من حيث أعداد الرحالة والمغامرين والمستكشفين، تليها الكويت في المركز الثاني وسلطنة عُمان ثالثاً.

فرق متنوعة

وقال عوض بن مجرن، رئيس مهرجان الرحالة العالمي بدبي لـ«البيان»: تحتضن الإمارات عدداً كبيراً من الرحالة والمغامرين مقارنة بالدول الخليجية والعربية، ومن بينهم: فريق رحالة الإمارات، صاحب رحلة متفردة حول العالم بالسيارات، وفريق أشبال رحالة الإمارات، أصغر فريق يتسلق كليمنجارو، وفريق تسلق كليمنجارو بالجمال، هذه الرحلة التاريخية غير المسبوقة، وفريق «ون دبي ون» الذي قام برحلة نوعية من الإمارات إلى تايلاند على متن «الركشة»، إضافة إلى فريق «دبي رايدرز» الذي نفذ رحلة حول العالم على الدراجات النارية، والفريق الإماراتي العسكري الذي تسلق قمة «إفرست»، والمغامرين محمد عبدالله وسعيد المعمري ومحمود الموفق.

تحديات

وبسؤال بن مجرن عن التحديات التي يواجهها الرحالة، قال: رغم ما تمتلكه هذه الفئة من تجارب حضارية مُلهمة وثرية ومفعمة بالأمل والتسامح، إلا أنها وبسبب غياب الاهتمام الحكومي والدعم الإعلامي والمجتمعي على مستوى العالم، لم تأخذ حقها في الظهور، وهذا يفسر عدم وجود قوائم معتمدة وموثوقة بأعدادهم في كل دولة ونوع أسفارهم وطبيعة إنجازاتهم، ولكن الإمارات أخذت على عاتقها تحقيق أحلام الرحالة والمغامرين، عبر إطلاق مهرجان عالمي في دبي يمكنهم من نشر ثقافة السفر والترحال، وتوثيق جهودهم، ونجحت اللجنة العليا للمهرجان بالوصول إلى 100 رحالة ومغامر على مدى خمس سنوات من عمر المهرجان وتوثيق عناوينهم ووسائل التواصل معهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات