بوتين يتحدى مياه سيبيريا

صورة

تجرد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من ملابسه العلوية، وتحدى برودة الماء في بحيرة جبلية، خلال رحلة صيد مكث خلالها ثلاثة أيام في سيبيريا. وشاعت لبوتين (64 عاماً) لقطات تنم عن قوته على نحو ساهم في رفع معدلات شعبيته العالية. وتجيء الرحلة قبل ثمانية أشهر من الانتخابات الرئاسية المقررة في روسيا في مارس القادم والمتوقع على نطاق واسع أن يخوضها ويكسبها.

وقال الكرملين إن رحلة الصيد امتدت من الأول إلى الثالث من أغسطس، وكانت في جمهورية تيفا بجنوب سيبيريا على الحدود مع منغوليا على بعد نحو 3700 كيلومتر إلـى الشــرق مـن موسكـو.

وأظهرت لقطات مصورة بثها الكرملين أمس بوتين، الذي دأب أيضاً على ممارسة الفنون القتالية وهوكي الجليد، وهو يصطاد السمك بالرمح ويسبح ويأخذ حمام شمس برفقة وزير دفاعه سيرجي شويجو.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين أمس الأول «المياه في البحيرة لا تكون أدفأ من 17 درجة، لكن هذا لم يمنع الرئيس من السباحة».

وأضاف «وضع نظارة الماء وأنبوب التنفس واصطاد تحت الماء... لاحق سمكة ضخمة لساعتين. لم يكن هناك سبيل لضربها بالنار.. لكنه في النهاية حصل على ما أراد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات