مسابيح الكهرمان بالحشرات.. إبداع من الطبيعة

صورة

Ⅶالشارقة - دارين شبير

لا تتوانى الإبداعات الوطنية عن إبهارنا كل يوم بجديدها، فمن خلال جولة سريعة في سوق الشناصية بالشارقة، تلفت نظرك تلك المسابيح الأنيقة المتهادية بروعتها في زوايا محل خرز، لتعرض لنا مشروعاً فريداً من نوعه، يقدم للجمهور أفضل وأجود أنواع المسابيح المصنوعة من حجر الكهرمان واللؤلؤ الطبيعي، والمرجان بأنواعه، وحجر البلياردو ونواة التمر وغيرها.

«البيان» تواصلت مع أحمد صالح العجلة، صاحب محل خرز، الذي بدأ قبل 17 عاماً باقتناء الأحجار الكريمة وكل ما يتعلق بالطبيعة سواءً من الجبال أو البحار أو الأشجار، ليؤكد أن هوايته في جمع المسابيح والأحجار الكريمة فتحت عينيه على إبداعات لا حدود لها، حتى تحوَّلت هوايته إلى مشروع بدعم من صندوق خليفة لتطوير المشاريع. وقال: المسابيح عالم واسع جداً، وجمالها يكمن في القدرة على صناعتها من أي مادة متوفرة حولنا لتناسب جميع الأذواق.

وأكد العجلة أن مسابيح الكهرمان بالحشرات تلقى رواجاً كبيراً بين الجمهور، وقال: تعد مسابيح الكهرمان من أندر الأنواع التي أمتلكها، وهي تُعامَل معاملة الذهب والفضة في تسعيرها، فبناءً على وزنها يتم حساب ثمنها، وتتراوح أسعارها ما بين 800- 4000 درهم.

وذكر أن المادة الصمغية التي تفرزها الأشجار الصنوبرية للدفاع عن نفسها من هجوم الحشرات، هي ما ساعد في التصاق الحشرات بها بشكل طبيعي وجميل، لتبقى كالمنحوتة الفنية في قلب هذه الأحجار بعد انقراضها في الطبيعة.

وذكر العجلة أن بعض مسابيح الكهرمان يصل سعرها إلى عشرات ومئات ألوف الدراهم، وقيمتها تكمن في عمرها وعراقتها. وقال: هناك أيضاً مسابيح اللؤلؤ الطبيعي التي تمتاز بأناقتها، ومسابيح المرجان التي تتسم بشكلها الجميل وغلاء أسعارها، وخصوصاً المرجان التونسي، وتتراوح أسعار المسابيح المصنوعة منه ما بين 1500- 60 ألف درهم.

وأشار العجلة إلى وجود مسابيح مصنوعة من خشب شجرة البرتقال والليمون والتفاح، إضافة إلى أخرى مصنوعة من نواة التمر، والفيروز والعقيق وحجر البلياردو والبولينج ولعبة الدومينو.

ولخبرته في هذا المجال، لا يتوانى أحمد عن وضع لمسته الخاصة على بعض المسابيح، وتوصيل رؤيته للحرفيين لصناعتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات