ملاحظات طفلتهما واستهما بعد رحيلها

صورة

اكتشفت عائلة طفلة توفيت قبل 10 سنوات نتيجة لإصابتها بسرطان الدماغ، أنها أخفت مئات الملاحظات المؤثرة الموجــــهة لوالديها، والتي دونتها قبل وفاتهـــا في قصاصات ورقية أخفتها في أرجاء منزلها.

وكان الأطباء قد أبلغوا الطفلة إلينا ديسيرتش، وهي من سنسناتي بولاية أوهايو الأميركية، أن أمامها تسعة أشهر لتعيشها، وكان ذلك 2006. وإثر ذلك قررت فعل شيء لعائلتها، قبيل وفاتها في 2007.

ورغم أن عمرها في ذلك الوقت لم يكن يزيد على 6 سنوات، خطرت على بالها فكرة توجيه أكبر عدد من الملاحظات المدونة بقــلم الحبر، وقد أخفتها في داخل الكتب وفي الخزائن والأدراج وحتى في الحقائب الدراسية. والآن وبرغم مرور 10 سنوات على وفاة الطفلة، يقول والداها إنهما لا يزالان يشعران بالمواساة من خلال رسائلها.

وتوجد في كل ملاحظة رسمة وكلاماً مكتوباً تعرب فيه إلينا عن حبها لوالديها وتأسف لمرضها. وأنشأ الوالدان مؤسسة خيرية لإحياء ذكراها، كما جمعا الملاحظات المدونة وحولاها إلى كتاب حقق نجاحاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات