صبغة طبية ينبوع للشباب

اكتشف الباحثون في جامعة ميريلاند الأميركية أن صبغة طبية قديمة ورخيصة التكلفة يمكنها أن تصبح ينبوع الشباب بالنسبة إلى النساء المتقدمات في السن.

وذكرت «ديلي ميل» أن الباحثين الأميركيين لاحظوا أن صبغة الميثيلين الزرقاء المضادة للأكسدة، التي تستخدم منذ 140 سنة لصبغ أنسجة الجسم أثناء الجراحة، وكترياق شاف لسم السيانيد، ولقتل البكتيريا في مجرى البول المصاب بالالتهابات، يمكنها أن تجدد الخلايا الجلدية لإبطاء عملية الشيخوخة.

وقد استخدم فريق الباحثين الأميركيين عينات جلدية لامرأة مسنة يزيد عمرها على ثمانين عاماً، فلاحظ أن التجاعيد قد اختفت تماماً. ويتطلع الباحثون الآن لتسويق هذه المادة في المواد التجميلية لاستعادة شباب البشرة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات