ساعة مُغنية تتوسط ساحة برمنغهام بمليوني جنيه

تضرب ساحة برمنغهام للسكك الحديدية موعداً مع ساعة مغنية عملاقة بكلفة مليوني جنيه إسترليني، خصصت للعمل الفني العام الجديد الذي يشكل المهمة الأكثر طموحاً في تاريخ المدينة.

وكلفت سوزان فيليبس الحائزة على جائزة ترنر أداء المهمة، بعد أن أعلنت مؤخراً كفائزة في سباق المشروع الفني الكبير لبرمنغهام، ضمن مشروع تجديد وجه المدينة.

وستعمد فيليبس إلى ابتكار ساعة المحطة التي تستعرض أكثر من ألف صوت ونغمة تُسمع بمختلف التركيبات على امتداد الساعة، كل ساعة. وقد أعربت عن «شعورها بالفخر والشرف» للفوز بأداء المهمة وتنفيذ مشروع يدوم للحياة.

وتتوقع فيليبس أن تحتاج لما يزيد على 1000 صوت، ستعمل على تأمينها من حناجر أبناء برمنغهام، حيث أشارت: «تتمتع المدينة بتنوع هائل، لذا أستسيغ فكرة استخدام الكثير من الأصوات المتنوعة. وأرغب في الحصول على طبقات وأنماط صوتية متباينة».

 

تعليقات

تعليقات