تراجع قياسي لجليد بحار القارة القطبية الجنوبية

أظهرت بيانات أميركية أولية بالأقمار الصناعية أن جليد البحار حول القارة القطبية الجنوبية انكمش إلى أدنى مستوى سنوي منذ بدء عمليات الرصد والتسجيل، وذلك بعد سنوات من مقاومته ظاهرة الاحتباس الحراري الناجمة عن النشاط الإنساني.

وعادة ما تذوب كتل الجليد العائمة حول القارة المتجمدة إلى أدنى مستوياتها مع نهاية فبراير من كل عام، وهي الفترة التي تصادف صيف نصف الكرة الجنوبي قبل أن تبدأ في التمدد من جديد بحلول فصل الخريف. وكان المتشككون في النتائج التي توصل إليها العلماء بشأن ظاهرة الاحتباس الحراري يشيرون إلى أن عدم تأثر الجليد حول القارة القطبية الجنوبية دليل على شكوكهم.

يذكر أن متوسط درجات الحرارة في العالم ارتفع إلى مستوى قياسي في عام 2016 للعام الثالث على التوالي. ويقول علماء المناخ إن الارتفاع يتسبب في زيادة الأيام الحارة وسقوط الأمطار وارتفاع منسوب المياه في بحار العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات