رحيل لبنانية يرجح أنها أكبر معمّرة

فارقت الحياة، فاطمة محمد سعادة، اللبنانية التي يرجح أنها أكبر معمّرة على الأرض، بعدما عاشت أكثر من 130 سنة. الحاجّة الراحلة «أم محمد»، من بلدة عيترون في جنوبي لبنان، وهي أمّ لـ 13 ولداً، وجدّة لأكثر من 300 حفيد. وقد قالت ذات يوم لـ «البيان» «إنها غلبها تعب السنين، ما جعل أقدامها ضائعة في كرسي متحرّك في أكثر الأحيان.

وقد استقبلت عامها الجديد متكئةً على البصيرة، فلا النظر الشحيح ولا السمع الخفيف يعوّل عليه في مثل سنّها.. وعمر يمضي.. والموت حقّ.

قد تكون قد كسرت كل الأرقام، لتصبح أكبر معمّرة في العالم، وهذا ما يفيد به تاريخ ميلادها المدوّن على بطاقة هويّتها اللبنانية: اسمها الكامل فاطمة محمد سعادة/ والدتها عليا/ مواليد بلدة كونين في قضاء بنت جبيل- جنوبي لبنان في عام 1885، ما يعني أنها تجاوزت مع بدء العام الحالي الــ 131 عاماً من عمرها.

وعندما كانت تُسأل عن سرّ عمرها الطويل، كانت تجيب بعبارة واحدة: «كانت كلّ أيّامنا عزّ»، وتستفيض بالكلام عن العادات الغذائية التي كان تتّبعها: «ما كنت آكل إلا السمْن العربي والبرغل والعدس والعسل، والكشك والقورما، والخُضْرة والفواكه بموسمها».

وفيما عمرها كان «حائراً» بين بطاقتَي هويّة: «القديمة الحمراء» و«الجديدة»، اللتين تفيدان بأنّ عمرها تجاوز الـ 130 عاماً، فإنّ ابنها الثمانيني حسن، يقول إن والدته عايشت الحربين العالميتين، الأولى والثانية، حيث قدم الجراد إلى المنطقة و«أكل الأخضر واليابس»، وما بينهما من ثورات عربية.

وكانت تروي له قصصاً تعود إلى أكثر من 100 عام، كما كانت تتحدث عن العهد العثماني في المنطقة.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات