فيلم فلبيني يفوز بجائزة «فينيسيا 2016»

ت + ت - الحجم الطبيعي

فاز الفيلم الفلبيني «المرأة التي غادرت»، وهو فيلم درامي مصور بالأسود والأبيض، أخرجه لاف دياز، بجائزة الأسد الذهبي باعتباره أفضل الأفلام المشاركة في مهرجان فينيسيا للأفلام السينمائية وفقاً لـ«بي بي سي». ويروي الفيلم قصة عطش مدرسة للانتقام، وميلها للغفران، بعد أن قضت 30 سنة في السجن لجريمة لم تقترفها.

وقال المخرج دياز، إن الفيلم يعد شهادة عن نضال الفلبين طيلة قرون من الحكم الاستعماري. وتنافس 20 فيلماً في النسخة 73 من هذا المهرجان السينمائي. وقال مخرج الفيلم الفائز البالغ من العمر 57 لدى تسلمه الجائزة «هذه الجائزة لوطني، وللشعب الفلبيني، ولنضالنا ولنضال الإنسانية. شكراً جزيلاً لكم».

وفاز بالجوائز الأخرى في المهرجان كل من:

- جائزة لجنة المحكمين الكبرى لمصمم الأزياء توم فورد عن فيلم «حيوانات ليلية».

- جائزة أفضل مخرج منحت مناصفة لكل من المخرج الروسي اندريه كونتشالوفسكي (عن فيلم راي)، والمخرج المكسيكي امات اسكالانتي (عن فيلم غير المروضين).

- جائزة أفضل ممثل كانت من حصة الارجنتيني أوسكار مارتينيز لدوره في الفيلم الدرامي الكوميدي «المواطن المميز».

- جائزة أفضل ممثلة فازت بها الأميركية ايما ستون عن الفيلم الموسيقي «أرض لا لا».

طباعة Email