"إفهـم مكـانـك"..آخر إبـداعات حمدان بن محمد

ت + ت - الحجم الطبيعي

نشر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، يوم أمس، قصيدة نبطية، ضمن فيها سموه العديد من درر الحكمة وكنوزها، من خلال رسالة شعرية رائعة ، قدم فيها وصفة النجاح والهمة والطموح والأمل، وحملت القصيدة عنوان «افهم مكانك..»، حيث درب الإنسان تضيئه أحلامهُ وأمنياته الكبيرة، بغض النظر عن موقعه ومكانه.


يا اصْحابنا يا أهْلِ الوجوه السّفيرة
نادوا على عزّام عندي أمرْ هام

وعزّام لي فالوقت مِثل الذّخيرة
احتاجه إلى كثرو في دربي أخصام

عندي قِصيدة قافِيتْها مثيرة
وعزّام شاعرٍ عندَهْ بشعري إِلمام

كتبتها قبْل أمسْ عندَ الظهيرة
وبعد ما كمّلت قلت نادوا العزّام

نار الهجوسْ اللندنية سِعيرة
لو غصنَها الاخْضر تداعِبْه الأنسام

يللي تدوّر للنجاح ونظيره
إقربْ.. بعد إقربْ.. بعد إقربْ ودام

أنك من أصحاب العقول المَنيرة
ركّز معي واكتبْ مقولهْ بالأقلام

أبا أسألِك سؤال ما فيه غيرة
إجابته بتوجّهك وبشكلْ تام

عندك صبر امْن الحياة المريرة
إذا نعمْ.. من دون وسواس وأوهام

خلّك كبير وأمنياتك كبيرة
مهما تحاولْ تحبطك سودَ الأيام

وإن كان لا.. خلْ أمنياتِك صغيرة
لا تلعب بعقلك كبيراتْ الأحلام

الدافع الْ داخلكْ ما يستثيره
سوى النجاح العذبْ من وحي وإلهام

خلْ الأمل إِيصاحِبِك في المسيرة
واطمح طموح إِيحفزك للتقدّام

ترى الطموحْ إِيحكمك كِل ديرة
حتى لو أنك مَنْتْ مِنْ صِلْبْ حكام

وقّفْ بِفكرك للزمان وجديره
إيسولف التاريخ عنك للأعوام

واقدم إذا كان التقدّام خيرة
الاقدام له وقته وله وقت الاحجام

ولا تتّهور تدخلْ بِكلْ حيرة
ولا تتّراخى فالتراخي تندّام

إِنّكْ تكونَ الأول فكلْ سيرة
أو الأخير.. المسألة حسبةَ أرقام

ما كلْ ناسٍ بالمكانة جديرة
لو بالغ فتضخيمها صوت الإعلام

خلّكْ مِكانِكْ في الصّفوفْ الأخيرة
حتى تِعَرفْ الفرقْ لا صرت قدّام

طباعة Email