00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أطلقته "غروهي" في خمس دول منذ العام 2009

"المسجد الأخضر" مبادرة توفر 30% من استهلاك المياه

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يعتبر توفير المياه أحد العوامل الأساسية لحماية البيئة والاستدامة في مختلف أنحاء العالم، وتزداد أهمية هذه القضية مع غياب التوازن الإيجابي في بعض المناطق خصوصاً التي تتجاوز فيها نسبة تبخّر الأمطار مقارنة مع هطولها، مما يجبر السكّان على ترشيد استهلاكهم للمياه بأقصى قدر ممكن من الكفاءة.

أطلقت شركة غروهي مشروع "المسجد الأخضر" كأحد مبادرات حماية البيئة التي أطلقتها الشركة في الشرق الأوسط حيث تشحّ المياه مما يؤدي إلى غلاء ثمنها.


وفي إطار مشروع "المسجد الأخضر"، عمدت "غروهي" وشركاؤها المحليون إلى تجهيز المساجد الأساسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنتجات تتميّز بتوفير المياه- مما ساهم في تحويلها إلى مساجد خضراء.

وبالفعل ساهم مشروع "المسجد الأخضر" في تخفيض استهلاك المياه أثناء طقوس الوضوء بنحو 30 في المئة، مما يساهم في المحافظة على البيئة من جهة ويخفّض التكاليف.


منذ العام 2009 أطلقت شركة "غروهي" مشروع المسجد الأخضر في عدة بلدان في المنطقة منها دولة الإمارات العربية المتحدة، وسوريا، وتركيا، والمملكة العربية السعودية ومصر.

وقد فاز المشروع بجائزة "أفضل حملة في منطقة الشرق الأوسط للعام 2014" خلال حفل توزيع جوائز SABRE الذي تنظمه مجموعة "هولمز"، وتم ترشيحها لفوز الجائزة الذهبية للعام 2016.

طباعة Email