00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مدرسة باليه تتحدى الضغوط في السليمانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحدت مدرسة مخصصة للباليه في السليمانية ، الضغوط وتجاوزت الانتقادات بالاصرارعلى الاستمرار، وقالت روبار أحمد مديرة مدرسة ليزن وتعني الرقص باللغة الكردية إنه «تم فتح المدرسة في 2008 بموافقة حكومة كردستان العراق .. وعملت لمدة 6 سنوات قبل أن تضطر للاغلاق لانها منافية للتقاليد الاجتماعية كما قيل .

لكن روبار لم تستسلم للضغوط المتزايدة وواصلت عملها وأطلقت المدرسة من جديد ، وأوضحت أن ما يزيد على 600 طالب حضروا دروساً في المسرح، موضحة أن معظمهم من الفتيات،وتأمل روبار أن تحظى بشهرة مماثلة لشهرة مدرسة الباليه في بغداد.

طباعة Email