00
إكسبو 2020 دبي اليوم

كنز تاريخي يعود للقرصان وليام كيد

ت + ت - الحجم الطبيعي

اكتشف علماء الآثار تحت الماء في مدغشقر ما يعتقدون أنه كنز من الفضة يخص قرصان القرن السابع عشر الاسكتلندي وليام كيد، وذلك وفقاً لقناة تليفزيون التاريخ «هيستوري» التي رعت ذلك الاستكشاف.

وتم سحب قضيب من الفضة يزن 45 كيلوغراماً إلى الشاطئ في جزيرة سانت ماري، أمس، مما يعتقد أنه حطام سفينة كيد «أدفينشر غالي». وجمعت السفينة التي كانت مزودة بـ34 مدفعاً كبيراً وأكثر من 100 رجل ثروة من الذهب، والحرير والجواهر من عام 1696 لحين غرقها في عام 1698.

وتم إعدام كيد، الذي كلفته الحكومة البريطانية في بداية الأمر بمطاردة القراصنة قبل أن يتحول ليصبح هو نفسه قرصاناً، في عام 1701.

وقالت محطة «هيستوري» إن الأبحاث الأولية على العلامات المرسومة على سبيكة الفضة يشير تاريخها إلى الفترة الزمنية ذاتها وتربطها بسبائك مماثلة يعتقد أنها سرقت من قبل كيد، ولكن لا يمكن تأكيد تلك النتائج الأولية إلا بإجراء المزيد من التحقيقات. وسلم المستكشف البحري باري كليفورد، الذي ترأس فريق علماء الآثار السبيكة لرئيس مدغشقر.

طباعة Email