ترشيح دبي أهم مدينة عالمية للتصميم 2015

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهرت دراسة عالمية أجراها قسم الفنون في شركة بيل بوتينجر وكُشف عن نتائجها مؤخراً بأن العاصمة البريطانية لندن كانت المدينة الأكثر أهمية في مجال الفنون والثقافة في العالم عام 2014م. وكان السؤال الموجه لرواد هذا القطاع عن رأيهم بالمدينة الأكثر شهرة في هذا المجال، حيث اختارت 41% من المؤسسات والصحافيين في المملكة المتحدة والشرق الأوسط وآسيا لندن بصفتها المدينة الأبرز عالمياً في الثقافة والفنون.

وكشفت الدراسة أيضاً بأن دبي ستكون محط أنظار العالم في عام 2015 فيما يتعلق بمشهد التصميم والموضة خصوصاً مع إطلاق المرحلة الأولى من حي دبي للتصميم، وهو أحدث منطقة أعمال حرة تابعة لتيكوم للاستثمارات، حيث سيسهم الحي بتوفير بيئة إبداعية خلّاقة للشركات ورواد الأعمال والأفراد تضعهم في قلب مشهد التصميم على مستوى المنطقة. وعلاوة على ذلك، يجري العمل على قدم وساق لافتتاح عدد من المتاحف المرموقة في منطقة الشرق الأوسط لا سيما في أبوظبي التي ستشهد افتتاح متحف اللوفر هذا العام إلى جانب الاستعدادات لافتتاح متحف جوجنهايم بحلول عام 2017، ناهيك عن إقامة عدد من المعارض الفنية الأخرى مثل معرض «آرت دبي» ومثل هذه الفعاليات تعزز مكانة المنطقة كوجهة للأعمال الفنية والإبداعية.

فعاليات

كما حددت الدراسة، التي أجراها قسم شركة بيل بوتينجر للفنون، أهم الفعاليات الفنية العالمية هذا العام بما فيها معرض «فريز وييك»، أحد أهم المعارض الفنية المعاصرة في العالم والذي سيقام في أكتوبر من هذا العام، حيث جاء هذا المعرض كواحد من أهم المعارض الفنية والثقافية المنفردة في المملكة المتحدة. ووفقاً للدراسة، فإن افتتاح متحف اللوفر في أبوظبي هذا العام والاستعدادات للافتتاح المرتقب لمتحف جوجنهايم في عام 2017 ستكون ضمن أهم التطورات الفنية والثقافية العالمية التي سيتم تسليط الضوء عليها خلال هذا العام.

ريادة

وفي معرض تعليقه على هذه الدراسة، قال أبيل هادن رئيس قسم الفنون في شركة بيل بوتينجر: «جاءت لندن كأكثر مدينة مرموقة في عالم الفنون والثقافة على الرغم من المنافسة الشديدة من وجهات أخرى في العالم. ومن أجل الحفاظ على الإرث الفني والثقافي للأمم ينبغي على الجهات والمؤسسات الراعية لهذه الأعمال أن لا تغفل عن أهمية تمويل الفعاليات والمؤسسات التي تعنى بالثقافة والفنون في العالم، لا سيما في الوقت الذي يشهد فيه العالم ظهور منافسة على احتلال مواقع هامة في المشهد الثقافي والفني خصوصاً منطقة الشرق الأوسط».

طباعة Email