العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    حديث الروح

    أي حظٍ رزقْتِه في الكمالِ

    واحتوى سرّه ضميرُ الرمالِ

    فتناهى إليك كل جميلٍ

    قد تناهى إليه كلُّ جمالِ

    فكأنّ الحصباء فيك كراتٌ

    قد طلاها بناصع اللون طالِ

    وتعالت هضابك المشرئبات

    إلى مورد السحاب الثقالِ

    طالما فيأت حواشيك غابات

    تذيق النهار بأس الليالي

    بين أطرافها مخاوف أدناهن

    بُعد الهدى وقرب الضلالِ

    فإذا عادها الخريف وأفضى

    في العشيات بالدموع التوالي

    فهي حسناء تزدهيها المرايا

    ذات صدر مفوف الوشي حالِ

    كم لوادي (الوكيل) عندي ذكرى

    زادها جدةً مرورُ الليالي

    وفتاة لقيتها ثمَّ تجني

    ثمر «السُنط» في انفراد الغزالِ

    تمنح الغصن أسفليْ قدميها

    ويداها في صدر آخر عالِ

    فيظل النهدان في خفقان الموج

    والكشح مفرطاً في الهزالِ

    فتعلقتها وفيها ابتسام

    يحمل الخمر في كؤوس لآلي

    أي أنس أتاحه ذلك اليوم

    وأي الجواء فيه صفا لي

    فجزى الكاهليةَ الحب عني

    ما جزتني عن جرأتي وانفعالي

     

    من قصيدة «وادي الوكيل»

    الناصر قريب الله

    شاعر سوداني 1918م - 1953م

    طباعة Email