الرئيس المليونير يفتح بابه للمشردين

أندري كيسكا يصافح أحد الشبان الفقراء أ.ف.ب

تولى أندري كيسكا المليونير المعروف بفعل الخير والحديث العهد في الحياة السياسية أمس مهامه كرئيس لدولة سلوفاكيا خلال حفل تلته مأدبة غداء رسمية دعا إليها نحو خمسة عشر شخصا من المشردين، إضافة الى ممثلين للطبقة السياسية والدبلوماسيين، وأعلن كيسكا قبل تنصيبه «سأفتح المكتب الرئاسي أمام هؤلاء الناس الذين يحتاجون لمساعدة منا جميعا. وبهذه المبادرة الرمزية، أود أن أظهر إلى أي حد ستكون لهذه المسألة أولوية عندي».

ودعي المشردون بواسطة منظمة «ضد التيارات» غير الحكومية التي تساعد هؤلاء الاشخاص في استعادة الحياة الطبيعية. وحضر الحفل ايضا اطفال ترعاهم عائلات ومسنون يمثلون الطبقة المحرومة التي يريد كيسكا ان يكرس نفسه لها طيلة فترة رئاسته، وقال كيسكا في خطابه أمام البرلمان في براتيسلافا «أنا أول رئيس سلوفاكي لم يكن عضوا في حزب سياسي على الاطلاق. انا هنا من اجل الناس بدون أي اعتبار لانتمائهم السياسي»، وبعيد انتخابه، اعلن انه سيتخلى عن راتبه كرئيس دولة طيلة مدة ولايته الخمسية لدفعه لجمعيات خيرية.

وانتخب كيسكا (51 عاما) بالاقتراع العام المباشر في 30 مارس وهو اول رئيس من دون ماض شيوعي في هذا البلد الذي انضم الى الاتحاد الاوروبي في 2004 وإلى منطقة اليورو بعد خمسة أعوام.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات