حديث الروح

أبداً دبي تعودك الأعياد

ولك القصيد يقالُ والإنشاد

سلبت محاسنك القلوب صبابة

وترنمت بجمالك الأعواد

ولأنت مهوى كل قلب عاشق

تحدوه نحوك غاية ومراد

يتبسمُ الأمل الكبير بساحها

وعلى ثراها تشرقُ الأمجاد

ولأنت حسناء تضوع مفاتنا

بهواك هام مدى الحياة جواد

ذاك ابن مكتوم العزيز مكانه

بفعاله يستشهدُ الأسيادُ

اليوم عيدك والتألق في المدى

وضيوفك الأبعاد والآماد

صيد العقول تجمعت في ساحة

من كل أرض فارسٌ شداد

تا الله ما أحلى النهى ونزالها

صفحات أيام الورى أشهاد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات