ميليباند يفضل الصحف الأميركية ولا يقرأ البريطانية

اعترف زعيم حزب العمال المعارض في بريطانيا إيد ميليباند، بأنه يفضل قراءة الصحف الأميركية، التي يفضلها على صحف بلاده، وكذلك قراءة مواقع الأخبار الأميركية، وليس البريطانية، ومشاهدة التلفاز الأميركي، وليس البريطاني، قائلاً، إن مكتبه يخلو من أي شاشات تلفاز لنقل الأخبار طبقاً لما جاء في صحيفة الميرور البريطانية، ويرى ميليباند أنه من الجيد دائماً عدم قراءه الصحف في حديثه لموقع (بوزفيد)، مضيفاً أن موقع (ريل كلير بوليتيكس) الأميركي يعد المفضل لديه.

وانتقد ميليباند الصحف بالقول، إنها دائماً ما توجه النصح للمرء بما ينبغي عليه فعله، ويرى أنه من المهم جداً أن يشق المرء طريقة بنفسه، وأن يواصل السير على النهج الذي اختاره، مشيرا إلى أنه اختار السير على هذا النهج في السنوات الثلاث والنص الماضية، وأن عادة ما يأخذ استراحة من السياسة بمشاهدة لعبة البيسيبول الأميركية. ووصف ميليباند الهجمات التي يتعرض لها من معارضيه بـ (المرتبكة)، قائلاً في البداية وصفوني بـ ( رد الأحمر)، ومن ثم قالوا إنني ضعيف ومن ثم قالوا إن الأمر يعود إلى عام 1970 واليوم الأمر مختلف.

ويذكر أن ميليباند ابتعد عن الصحافة البريطانية بسبب كاتب سيرته مهدي حسن،والذي كتب مغرداً واصفاً ميليباند «بأن لديه هوس بالتغطيات الصحافية». من جانبه أعرب تشارلي إلفيك النائب في حزب المحافظين عن دهشته من تصريحات ميليباند، كما شن عليه وزير التجارة السابق اللورد بيتر ماندلسون هجوماً .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات