حديث الروح

أرأيتَ أي سوالف وخدودِ

عَنَّتْ لَنَا بَيْنَ اللوَى فَزَرُودِ

بيضاءُ يصرعها الصبا عبث الصبا

أصلاً بخوط البانة ِ الأملودِ

وحشية ٌ ترمي القلوبَ إذا اغتدتْ

وَسْنَى فمَا تَصْطَادُ غَيْرَ الصيدِ

لا حزمَ عندَ مجرب فيها ولا

جبارُ قوم عندها بعنيدِ

مالي بربعٍ منهمُ معهود

إلاَّ الأَسَى وَعَزيمَة ُ المَجْلُودِ

إنْ كانَ مسعودٌ سقى أطلالهمْ

سبلَ الشؤون فلستُ منْ مسعودِ

أجدرْ بجمرة لوعة إطفاؤها

بالدَّمْعِ أَنْ تزْدادَ طُولَ وُقُودِ

لا أفقرُ الطربَ القلاصَ ولا أرى

معْ زير نسوانٍ أشدُّ قتودي

شَوْقٌ ضَرَحْتُ قَذَاتَه عن مَشْرَبي

وهَوى ً أَطَرْتُ لحَاءَهُ عَنْ عُودي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات