حديث الروح

يا هند لم يخطئ أبوك

الحزم حين دعاك هندا

سماك باسم كاد

يدركه التقادم فاستجدا

دُعيت بنات العُرب من

قدم به ومُجدن مجدا

ما الهندُ إلا روضة

كانت لأرقى الخلق مهدا

وطن الرؤى أبد الأبيد

ومعهد الأنوار عهدا

للحسن فيها محضر

جم عجائبه ومبدى

لشموسها أبداً مراح

فاتن ظرفاً ومغدى

لنجومها خلج يحبب أن

يكون العيش سهدا

للخير أنهار بها

فياضة لبنا وشهدا

للنفس في غاباتها

مسرى يسامي الغيب بعدا

تهوى الضلال بها وتخشى

أن يكون هدى فتهدى

جبران خليل جبران

شاعر لبناني

(1883 - 1883م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات