قلعة العانكة تاريخ ومكانة وأدوار

تتميز الإمارات العربية المتحدة بوجود الكثير من القلاع والحصون القديمة وكذلك الأبراج ذات الأشكال المختلفة منها الدائرية والمخروطية والمربعة، ويعرف بأن هذه القلاع والحصون قد أنشئت جميعها لأغراض عسكرية للحماية والتصدي ضد الحروب والغزوات، التي كانت تكثر في ذلك الزمان، وكما يعرف أيضاً بأن بعض الحصون والقلاع كانت مركزاً للحكم ومصدراً مهماً في توفير الأمن والحماية لسكان المناطق التي وجدت فيها.

والمعروف كذلك أن هذه القلاع والحصون كان لها استخدامات أخرى في حياة الإنسان الإماراتي في السابق، حيث كانت المحكمة والمركز لإدارة النشاط الزراعي واستخدمت أيضاً ساحاتها لاحتفالات الأهالي في المناسبات العامة والخاصة والوقت الحالي تم تجديد وترميم الكثير من هذه القلاع والحصون من أجل المحافظة عليها من الاندثار.

وموضوع دراستنا اليوم هي قلعة من هذه القلاع الجميلة التي وجدت في دولة الإمارات وهي قلعة العانكة، التي تقع في غرب مدينة العين على طريق الشاحنات بين العين وأبوظبي، وتبعد عن العين نحو 66 كم بالقرب من منطقة رماح.

دلالات

العانكة اسم عربي أصيل له عدة دلالات لغوية، فهو مشتق من اسم الرمل الأحمر المحيط بالقلعة، فهي إذاً قلعة الرمل الأحمر.

هي قلعة مستطيلة الشكل ذات طابقين وبرج يُحيطه سور ثُماني الأضلاع به فتحات للرماية بالأقواس والبنادق، تقع القلعة في قرية العانكة بإمارة أبوظبي، ولقد شهدت كثيراً من الحروب في فترة ما قبل الاتحاد.

يعود تاريخ بنائها إلى النصف الثاني من القرن التاسع عشر للميلاد وقد أمر ببنائها المرحوم، الشيخ سعيد بن طحنون، الذي حكم إمارة أبوظبي في الفترة من 1845م وحتى 1855م، وربما يكون الشيخ سعيد قد بناها لحماية منطقة العين.

دور بارز

وكما ذكرنا بأنها هي عبارة عن مبنى مستطيل الشكل يمتد من الشرق إلى الغرب بطول 20 متراً ومن الشمال إلى الجنوب بطول حوالي 10 أمتار، وتتكون من طابقين وسطح له سور ويقدر ارتفاع واجهتها بحوالي 12 متراً ويوجد مدخلها في منتصف واجهتها الجنوبية وفي الواجهة نوافذ عليها قضبان حديدية.

كما توجد فتحة للرماية تحيط بأسوار القلعة وواجهاتها، وتعلو الواجهات شرفات مثلثة الشكل، ويوجد في زاوية الردهة الشمالية الغربية سلم يؤدي إلى الطابق الثاني، وهو قاعة وسطى، على جانبيها قاعتان مستطيلتان ويحيط بسطح المربعة سور به صفوف من الفتحات التي تستخدم لرمي البنادق.

وهذه القلعة كان لها دور بارز ومهم جداً وهو دور الدفاع الأولي عن مدينة العين، ولقد ساعدها على ذلك بأنها ظلت صامدة أمام الحروب والغزوات الطبيعة القاسية لهذا المكان، حيث يندر وجود المياه، إلا من بئر العانكة، الذي تم إخفاؤه عند بناء القلعة لكي لا يعرف وسيلة الحصول على المياه في ذلك المكان سوى أهل العانكة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات