الحاصلة

«في قلب الصحراء» سيرة الرجل الأحمر

كتاب في قلب الصحراء للمؤلف مايكل كوينتين مورتون يتحدث عن سيرة مايك مورتون، كتبها ابنه مايكل كوينتيت مورتون، وكانت خبرته بالصحراء قد بدأت من خلال مرافقته لوالده في جولاته الميدانية.

يصف المؤلف رحلات والده استناداً إلى مذكراته ورسائله، وكتابات معاصريه وكيف بدت معيشته في الشرق الأوسط في سنوات ما بعد الحرب العالمية الثانية.

والكتاب يتضمن أيضاً تاريخ التنقيب عن النفط في الشرق الأوسط استناداً إلى ما قام به من بحث موسع في أرشيفات شركات النفط، وروايات شهود عيان على الأنشطة في مجال التنقيب عن النفط.

فصول

يذكر في الكتاب أنه قد وصل مايك إلى القدس وسط الصراع العربي اليهودي وقد تجول في جنوب الجزيرة العربية .

ومن ضمن مناطقها المهرة وشارك في البعثة التي تم بها فتح عمان الداخلية على العالم الحديث، وأصبح نائباً لقائد البعثة لاستكشاف شبه جزيرة مسندم.

ويصف في الكتاب البدو الرحل وكبرياءهم وقبائلهم واستقلالية شخصياتهم التي كانت تتمتع بالحكم الذاتي والمغتربين الذين قدموا للتنقيب عن النفط من أماكن بعيدة.

والجيولوجيين أيضاً، وكان لمايك شخصية فذة وسمَّاه البدو بالشاب الأحمر أو الرجل الأحمر الغاضب بسبب لون شعره الأحمر، وقد قسم الكتاب إلى فصول عددها واحد وعشرين.

وقد عنون الفصل الأول بـ «بابا كركر»، والفصل الثاني: «هبوب الرياح الباردة»، والفصل الثالث: «المدينة المقدسة»، والفصل الرابع: «خلاصة»، والفصل الخامس:

«حضرموت»، والفصل السادس: «أرض الشمس والنار»، وفي الفصل السابع: «أرض رعاها الله»، وفي الفصل الثامن «حلب»، وفي الفصل التاسع: «الرحلة إلى البريمي»، الفصل العاشر:

«ليسوا ملتحين»، والفصل الحادي عشر: «غرباء داخل البوابات»، والفصل الثاني عشر:

«بئر بدوية في ثمود»، الفصل الثالث عشر: «حملة دقم العسكرية»، الفصل الرابع عشر: «غرينواي غاردنز»، الفصل الخامس عشر: «فهود»، الفصل السادس عشر: «العودة إلى البريمي»،

الفصل السابع عشر: «سيد الجبل الأخضر»، الفصل الثامن: «عشر العربات المغطاة»، الفصل التاسع عشر: «مسندم ترحب بكم»، الفصل العشرون: «حول الثنية»، الفصل الحادي والعشرون: «أضواء بخا».

الكتاب عبارة عن رحلة وقصة إنسانية سوف تجتذب الجميع، فهو بمثابة رحلة مثيرة قام بها المؤلف وكشف من خلالها سر تعلق والده بتلك الأراضي الجرداء والمجهولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات