رنين السِّنين - البيان

شعر: علي بن فَقَّاسْ

رنين السِّنين

في حواريها وْشوارعها القديمه

                          مَرّ طِفْلٍ شَابْ مِنْ أيَّامْ حِزْنِهْ

قَالْ وْهُوْ يْسَكِّتْ مِدَامِعْه الكريمه

                         مَنْتِيْ أوَّلْ مِنْ يغَنِّيْ الشَّوْق فِـ.. اذْنِهْ

وْطَافْ فِيْ السَّاحَاتْ وِاللَّيْل وْعِتيْمِهْ

                         وْذِكْرِيَاتِهْ تَحْضِنِهْ وْيَشْعِرْ بْـ غَبْنه

من صفا النيّات للطَّيْش ونعيمه

                         للخيال الَّلى سَرَتْ لِهْ فِيْه سِفْنِهْ

وقبضة فْواده لطلَّتها الرِّحيمه

                         يوم كانت بسمة الأيّام مَرْنِهْ

يوم ما كانت عواقبنا وخيمه

                        نَلْتِحِفْ صَوْت الْمِطَرْ نِغْفَى فْـ.. حِضْنِهْ

يوم غَنَّتْنَا نوايانا السِّليمه

                        وِانْطَرَبْنَا وِاْلغِنَا مَا نْعَرْف لَحْنِهْ

لَيْن رَاحَتْ مَعْ شِذَا الْوَرْد وْنِسِيْمِهْ

                         وراح من بال الفتى سِلْمه وْأمْنِهْ

كَانَتْ أوَّلْ مَرّه يْذُوْق الهزيمه

                         وْكَانَتْ أوَّل جَرْح يِتْبَاكَى لْـ.. دَفْنِهْ

ومن بدت له نيِّة الوقت الدّميمه

                        راح صوته يرتجي مِالْوَقْت هِدْنِهْ

ذكريات الطّفل لو يكبر مقيمه

                        شَلَّها مِثْل الذّي شَيَّالْ كَفْنِهْ

ولو لمَحْ فِيْ هالسّما أطراف غيمه

                         قال: علها ترتمي في حضن (مِزْنِهْ)

سِرِّهَا الباقي وْمَحَبَّتْهَا القديمه

                          ما بقى إلاَّ يوَرِّثْهَا لإبْنِهْ

يا حواريها إذا لِلْحِبّ قِيْمِهْ

                        قِلْ لَهَا: مَازِلْتِيْ تْمِرِّيْن ذِهْنِهْ

وْقِلْ لَهَا: ضِحْكاتها عَلْهَا مديمه

                        رغم كل هذي السِّنِيْن تْرِنّ فِـ.. اذْنِهْ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات