آلام الكلام

أخِيْرَاً.. جِيْت؟!.. لكِنِّكْ عَلَيِّهْ للأسَفْ طَوَّلْت

وانا اللَّى كِنْت أحَسْب انّ النِّصِيْب أبْعَدْك وَاقْفَى بِكْ

أخِيْرَاً جِيْت. وِشْ جَابِكْ..؟! وِشْ اللَّى بَاِقي ٍ مَا نِلْت

جروحي قَرِّبَتْ تبْرَا دِخِيْلِكْ قُوْل وِشْ جَابِكْ..؟!

عِيُوْنِكْ تكْشِفْ اللَّى وِدِّكْ تْقُوْله وْلَوْ مَا قِلْت

تِبَى تَدْرِيْ عَنْ اللَّى صَارْفِيْنِيْ فَتْرَةْ غْيَابِكْ..؟!

على طَعْنَةْ يَدِكْ.. أقْصِدْ.. عَلَى حَطَّةْ يَدِكْ لا زِلْت

أنَا آسِفْ غِدَا كِلّ الكلام آلام بَاسْبَابِكْ

وْبَاسْبَابِكْ.. نسَيْت اللَّى بنَيْت مْن الأمَلْ وَاهْمَلْت

عناقيد القصيد اللي تِمَنَّتْ طَعْم عنّابِكْ

وْبَاسْبَابِكْ.. تَرَكْت خْيُوْل ذاك الحِلْم وِتْرَجَّلْت

وْقَفَّتْ كَنّها تَبْكِيْ لفاِرسْهَا.. وْتِغْتَابِكْ

وْبَاسْبَابِكْ ذِبَلْ غِصْن الغرام اللي مضى وِذْبِلْت

عِقُبْ تَلْوِيْحَةْ كْفُوْفِكْ وَاَنا وَاقِفْ على بابِك..!

أخِيْرَاً جِيْت؟! أنَا آسِفْ لأنِّكْ بِالْفِعِلْ طَوَّلْت

وِلاني بآخر أحْبَاِبكْ.. مَعْ أنَّيْ أوَّلْ أحْبَابِكْ

أنَا تْنَازَلْت عَنْ حِبِّكْ عِقُبْ ما عَنِّيْ تْنَازَلْت

وْقَلْب ٍ كان يِحْيَا بِكْ.. حَشَى مَا عَادْ يِرْضَي بِكْ..!!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات