تكريم الممثل الفرنسي ألان ديلون بالنخلة الذهبية الشرفية في مهرجان كان

أثار الممثل الفرنسي المخضرم ألان ديلون في مقابلة صحفية قبل منحه جائزة النخلة الذهبية الشرفية في مهرجان كان السينمائي الدولي الأحد جدلا كبيرا بعد أن صرح بأن مسيرته الفنية فوق الشبهات، وذلك بعد توجيه انتقادات لتكريمه بسبب آرائه.

ونسبت صحيفة (لو جورنال دو ديمانش) إلى ديلون، البالغ من العمر 83 عاما قوله "يمكن للناس قول ما يريدون فأنا اعتدت على ذلك. لكن ليس هناك ما يقال عن مسيرتي. إنها فوق الشبهات".

وديلون من أبرز الممثلين المحبوبين في أوروبا منذ أكثر من خمسة عقود وله قاعدة معجبين عريضة على وجه الخصوص في بلده فرنسا. وشارك ديلون في أفلام من بينها فيلم "الفهد" للمخرج لوتشينو فيسكونتي الذي فاز بالجائزة الكبرى في مهرجان كان عام 1963.

وشغل ديلون الرأي العام على مدى مسيرته مثلما حدث عندما أعلن صداقته للسياسي الفرنسي اليميني المتطرف جان ماري لوبان، بحسب "يورونيوز".

وتمسك ديلون ببعض آرائه في المقابلة، بينما قال إن بعض التصريحات التي نسبت له مشوهة.

وحملت عريضة تنديد على الإنترنت انطلقت من الولايات المتحدة توقيعات تشجب تكريم ديلون. وزاد عدد التوقيعات حتى يوم الأحد عن 25 ألف توقيع.

ودافع منظمو المهرجان عن ديلون بقولهم إن التكريم هو اعتراف بمسيرته المهنية الحافلة في التمثيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات