العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    رسمياً.. السماح لطائرات الدرون توصيل الطلبات بأمريكا

    أعلنت إدارة الطيران الفيدرالية الأميركية، أنها ستسمح للطائرات الصغيرة "درون" بدون طيار بالتحليق فوق الأشخاص وفي الليل، لاستخدامها في عمليات التسليم التجارية على نطاق واسع.

    وأشارت إدارة الطيران الفيدرالية إلى أن قواعدها التي طال انتظارها بشأن الطائرات بدون طيار، والمعروفة أيضًا باسم المركبات الجوية غير المأهولة، ستعالج المخاوف الأمنية من خلال طلب تقنية تحديد الهوية عن بُعد في معظم الحالات لتمكين التعرف عليها من الأرض. وفقاً لموقع قناة "الحرة".

    وفي السابق، كانت عمليات الطائرات الصغيرة بدون طيار تقتصر على الأشخاص الذين يشاركون بشكل مباشر في العملية، أو الموجودين تحت هيكل مغطى، أو داخل مركبة ثابتة، ما لم يحصل المشغلون على موافقة من إدارة الطيران الفيدرالية.

    وستصبح القواعد سارية المفعول بعد 60 يومًا من نشرها في السجل الفيدرالي في يناير. وسيكون أمام الشركات المصنعة للطائرات بدون طيار 18 شهرًا للبدء في إنتاج طائرات بدون طيار مزودة بمعرف بعيد، وسيكون أمام المشغلين سنة إضافية لتقديم الهوية عن بُعد.

    وقال مدير إدارة الطيران الفيدرالية ستيف ديكسون: "تفسح القواعد الجديدة الطريق لمزيد من دمج الطائرات بدون طيار في مجالنا الجوي من خلال معالجة مخاوف السلامة والأمن"، وأضاف "تقربنا من اليوم الذي سنشهد فيه بشكل روتيني عمليات الطائرات بدون طيار مثل تسليم الطرود".

    وتتسابق الشركات لإنشاء أساطيل طائرات بدون طيار لتسريع عمليات التسليم. الولايات المتحدة لديها أكثر من 1.7 مليون تسجيل للطائرات بدون طيار و 203 ألف طيار عن بعد معتمدين من القوات المسلحة

    بالنسبة للعمليات الليلية، قالت إدارة الطيران الفيدرالية إنه يجب تجهيز الطائرات بدون طيار بأضواء مضادة للتصادم.

    وتشترط الإدارة الفيدرالية أن تزود جميع الطائرات بدون طيار التي تزن 0.55 رطل (0.25 كجم) أو أكثر بمعرف عن بعد، كما أنها مطلوبة أيضا للطائرات بدون طيار الأصغر من ذلك في ظل ظروف معينة مثل الرحلات الجوية فوق التجمعات في الهواء الطلق.

    من جانبها، قالت الرابطة الدولية لأنظمة المركبات غير المأهولة إن المعرف عن بعد سيعمل بمثابة "لوحة ترخيص رقمية للطائرات بدون طيار"، وتابعت "ستتيح عمليات أكثر تعقيدًا وعلى الأشخاص اتخاذ عدة خطوات مهمة لتمكين دمج الطائرات بدون طيار في مجالنا الجوي الوطني".

    طباعة Email