«الشارقة للتراث» يحمي الذاكرة بمبادرة «بركة»

نظم معهد الشارقة للتراث، مساء الأربعاء، برنامج «حماة الذاكرة» ضمن مبادرة «بركة التراث»، في القرية التراثية بخورفكان، وكرّم كبار المواطنين وأصحاب المتاحف الشخصية، وتضمن البرنامج الذي بدأ مع استقبال المشاركين في المبادرة، حلقة نقاشية، وفقرة قدمها أطفال بيت الألعاب الشعبية، بالإضافة إلى جولة في المتاحف الشخصية.

وترتبط مبادرة بركة التراث أساساً بفكرة انضمام الشارقة للشبكة العالمية للمدن المراعية للسن، إذ حرص المعهد على أن تكون هذه المبادرة كأحد عناوين مشاركته في برامج وأنشطة وفعاليات المؤسسات والهيئات والدوائر الحكومية بخصوص عضوية الإمارة في الشبكة. وتحدث في الحلقة النقاشية كل من عبيد بن صندل، وحسن أحمد حسن بوصابر، وموزة عبد الله راشد، والباحثة فاطمة المغني، وسعيد علي النقبي، ومحمد صالح النقبي، وراشد خلفان عبد الله النقبي، وخلفان محمد علي النقبي، ومحمد بن رزة الكتبي، وموزة محمد خميس.

وقال الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: «عندما نكرم كبار المواطنين وأصحاب المتاحف الشخصية، ضمن برنامج حماة الذاكرة وبركة التراث، فإننا نقوم بواجبنا الأساسي المتعلق بتقدير الكنوز البشرية وحملة التراث وحماته، فهم معين لا ينضب ننهل منه بما يسهم في تحقيق أهدافنا للحفاظ على التراث وصونه ونقله للأجيال».وأشار إلى أن الرواة وأصحاب المتاحف الشخصية وما بذلوه من جهود، تستحق التقدير والاحترام، ولدى كل واحد منهم قصص وحكايات لا تنتهي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات