سر سماع أصوات غريبة صادرة من شقة لا يسكنها أحد

أصوات كراسي، أو تغيير في أماكن الأثاث في المنزل، أو خطوات حذاء شخص، يستمع إليها البعض أثناء جلوسهم في الشقة، تصدر من الطابق الأعلى لهم، هذه الأحاديث تتردد بشكل كبير كل فترة ويحكي عنها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، التي تنتهي عندما يشكون لأصحاب المنزل أو حارس العمارة بالرد عليهم بـ "لا أحد يسكن في الطابق العلوي" لينتاب الشخص حالة من الصدمة والدهشة معتقدين أنه «جني».

وكانت آخر المنشورات لفتاة على أحد الجروبات الشهيرة في مصر تحكي تجربتها قائلة نصا: «طيب دلوقتي أنا نقلت لشقة تانية وكل يوم الجيران اللي فوق عاملين إزعاج فظيع وبيحركوا الكراسي معرفش بقى بيغيروا الديكور أو صوت تكتكه كعب جزمة، بس الموضوع زاد عن حده أوي ونزلت أقول لصاحب البيت إنهم على الأقل ميعملوش دوشة في نص الليل، لاقيتوا بيقولي انتي لا فوقك ولا تحتك جيران أصلا، والله العظيم ما بهزر»، بحسب صحيفة الوطن المصرية.

أثار المنشور ضجة كبيرة وهناك من حكى وقائع شبيهة والبعض الآخر من تساءل بـ «هل ذلك حقيقي أم لا مجرد خيالات؟»، وهو ما رد عليه الشيخ عبدالحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتوى الأسبق بدار الإفتاء المصرية.

وصف رئيس لجنة الفتوى الأسبق بدار الإفتاء هذه الأمور بالـ «تهيؤات» قائلا: «هواجس شيطانية بتهيأها للإنسان بناء على أفكار قديمة علقت بذهنه».

ولكن البيوت المهجورة لا شك أنها مأوى للشياطين، وفقا لقول «الأطرش»، مؤكدا أن من يدخل هذه البيوت لابد من أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم.

وتابع رئيس لجنة الفتوى الأسبق: «فإذا استعاذ بالله من الشيطان الرجيم فإن الشيطان يترك المكان للإنسان الذي استعاذ بالله منه».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات