سيدة الكفاح.. عمرها 90 عاماً وتكنس سلالم البنايات من أجل 10 جنيهات

تنتشر كل يوم على صفحات السوشيال حكايات وقصص لأناس ضاقت بهم الدنيا تئن لهم القلوب رأفة بحالهم وشفقة عليهم، وتسلط مواقع التواصل الاجتماعي الضوء على  هذه النماذج لعل حكاياتهم تجد صدى عند من يقرؤها أو يسمع بها .

فهذه الحاجة فريجة " أم إبراهيم " جاوزت التسعين عاماً بينما مازالت تعمل من أجل أن تتكسب في اليوم 10 جنيهات تساعدها على ان تبقى على قيد الحياة.

هزت صورتها وهي تكنس السلالم مشاعر الآلاف من ذوي القلوب الرحيمة الذين تجاوبوا مع قصتها وقاموا بمساعدتها.

ولا يسكن معها أحد من أبنائها، وتلجأ لتنظيف سلالم العقارات المجاورة لها بالمنطقة لتتكسب بضعة جنيهات لا تتعدى الـ10 جنيهات يوميًا لتعينها على قوت يومها وفق صحف مصرية.

الحاجة فريدة محمد،  مقيمة ببولاق بغرفة صغيرة بالكاد تسعها ، ولديها ابنتان، واحدة متزوجة، والأخرى من ذوي الاحتياجات الخاصة، تعيش مع أختها لعدم قدرة الحاجة فريدة على رعايتها، بسبب مرضها وضيق المكان، الغير مجهز للعيش سويًا.

قامت إحدى الفتيات بالتقاط  صورة لها وانتشرت فيما بعد على صفحات التواصل الاجتماعى، وأخبرتها أنها ستقوم بذلك حتى يساعدها الناس عندما يرون الصورة.

كان للحاجة أم إبراهيم طلب من أهل الخير وهو  شقة صغيرة، تأويها هي وبنتها من ذوي الاحتياجات الخاصة، حتى يتمكنوا بالعيش سويًا في مكان واحد.

وبالفعل بمجرد أن انتشرت صورتها بدأ الخير ينهمر على منزل سيدة الكفاح ببولاق، بأوجه المساعدات المختلفة، وحرصت سيدة الكفاح على توجيه الشكر لكل من ساعدها، ويتواصل معها لتلبية احتياجاتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات