معرض «كونتاكت هاي» يختزل تاريخ الهيب هوب في صور

إنه تاريخ في صور، هذا ما يمكن قوله عن معرض التصوير الفوتوغرافي «كونتاكت هاي: سرد بصري لتاريخ الهيب هوب»، فوراء كل صورة حكاية نجم أو عدة نجوم من الهيب هوب الذين جذبوا الجمهور إلى فنهم من مختلف أنحاء العالم.

والمعرض الذي افتتح أبوابه للجمهور يوم أمس، زاره محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، وسبقتها جولة إعلامية للاطلاع على أجنحة المعرض، يوم أول من أمس، في منارة السعديات، التابعة لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، والتي تعاونت مع «سول» منصة الثقافة وأنماط الحياة العصرية، لاستضافة المعرض الذي يختزل مسيرة «الهيب هوب» عبر 150 صورة، ويستمر لغاية 31 مايو 2021.

يعتبر هذا المعرض الأول خارج الولايات المتحدة الأمريكية، ويحمل بصمات 60 مصوراً فوتوغرافياً، ويبدأ المتجول فيه من فترة السبعينات من القرن الماضي، حيث الصور بتدرجات الأبيض والأسود، ويرافق الصورة الكبيرة التي حققت انتشارها على فترات زمنية مختلفة، صورة الفيلم الذي يظهر العديد من اللقطات التي تم اختيار إحداها، وحققت بالتالي الانتشار وظهر بعضها على غلاف عدد من المجلات أو غلاف لألبوم غنائي. منها صورة «ليديز أوف هيب هوب» التي التقطتها جانيت باكمان في العام 1988 وفيها تبين نجاح المرأة في إضافة البعد الجديد والمؤثر منذ بداية نشوء هذا الفن.

وصورة لـ «كوين لطيفة» التي التقطها آل بيريرا في العام 1991 وتتوالى الصور التي تجسد أبرز الأسماء في عالم الهيب هوب، مثل كانييه ويست، وكاردي بي، وجاي زي، وكيندريك لامار، وميجان ذا ستاليون، وإم إف دووم، وناز، وسنوب دوج، وآلايا، بالإضافة إلى آي.إس.آي.بي روكي، وتايلر ذا كرييتر، والفنان الأسطوري نوتوريوس بي.آي.جي، وآخرين.

معرض «كونتاكت هاي» الذي يقام بإشراف الصحفية فيكي توباك، مؤلفة الكتاب الذي يحمل ذات الاسم، والذي حقق أعلى المبيعات، وبالتعاون مع المخرج الإبداعي فاب فايف فريدي، الفنان البصري ومخرج الأفلام، والمُنتج جوزيف باتيل. كان قد أقام عرضه الأول في نيويورك عام 2018.

وجذب الجمهور منذ ذلك الوقت إلى أروقته التي تتوسطها صورة بانورامية كبيرة تحمل اسم «يوم عظيم في تاريخ الهيب هوب» للمصور جوردن باركس والتي التقطها في العام 1998 في حي «هارلم» بمدينة نيويورك، وجمع بين زواياها الأربع أكثر من 200 فنان من فناني الهيب هوب، من بينهم راكيم وينتف وبلاك موون، وتم اختيار الصورة لتزيين غلاف من صفحتين في مجلة «إكس إل إكس»، وتحتفل هذه الصورة بصورة جماعية سابقة حملت عنوان «يوم عظيم في هارلم». وضمن 57 فناناً من عظماء موسيقى الجاز، وتم التقاطها في نفس الموقع كصورة لغالف مجلة «أسكوير» بعددها لشهر يناير من العام 1959.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات