سعي لإدراج تشيرنوبيل ضمن «التراث العالمي»

في مطلع ديسمبر الجاري، غطت رقاقات ثلج نادرة المباني والملاعب المهجورة في مدينة بريبيات الواقعة ضمن المنطقة التي يمنع الدخول إليها في محيط تشيرنوبيل، في شمال غرب أوكرانيا.

وتسعى كييف إلى إدراج هذه المعالم التي شهدت أسوأ كارثة نووية في التاريخ، ضمن لائحة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) لمواقع التراث العالمي، توخياً لحمايتها من تأثيرات الزمن وسعياً لجذب السياح إليها.

وكان وزير الثقافة الجديد أولكسندر تكاتشينكو وراء اقتراح فكرة ضمّ منطقة تشيرنوبيل إلى لائحة اليونسكو.

وذكر وزير الثقافة أن تشيرنوبيل «واحدة من أكثر المناطق رمزية في أوكرانيا»، مشدداً على ضرورة «الحفاظ عليها من أجل الإنسانية».

وفي حال أثمرت جهود أوكرانيا، ستنضم تشيرنوبيل إلى مواقع بارزة مدرجة على هذه اللائحة، كضريح تاج محل في الهند، أو نصب ستونهنج الصخري في إنجلترا أو دير مون سان ميشال في فرنسا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات