المواد من صنع البشر تزن أكثر من كل الحياة على الأرض مجتمعة

أفاد عدد من العلماء أن المواد من صنع الإنسان تزن الآن أكثر من كل الحياة على الأرض مجتمعة، حيث ينتج البشر 30 مليار طن من المواد سنوياً، مما يجعل البيئة المبنية أكثر ثقلاً من كتلة الحياة على للكوكب.

وذكر موقع مؤسسة "سميثسونيان" الأمريكية أن البشر يتركون جماعياً، بصمة بيئية هائلة في الكوكب، والأدلة على ذلك في كل مكان، حيث يتم تجريف الغابات لإنشاء طرق سريعة، وتواصل المدن نموها، ويجري تعبيد الطرق لاستيعاب ملايين السيارات، فيما يتغلغل تلوث البلاستيك في كل نظام البيئي على وجه الارض.

ينقل الموقع عن ساندرا لافيل في صحيفة "الغارديان" قولها إن كل تلك المواد التي صنعها الانسان، مثل الفولاذ والخرسانة والبلاستيك، تفوق الآن كل اشكال الحياة على الأرض.

وقد قدر فريق العلماء في تقرير نُشر في مجلة "نايتشور" أنه يكون حجم المواد من صنع الإنسان قد بلغ في عام 2020 1.1 تريليون طناً، وهو ما يتجاوز كتلك كل الكائنات الحية على الكوكب، اي البشر والبكتيريا والنبات والحيوانات مجتمعة. وتمثل الخرسانة، وهي لبنة مدننا وبلداتنا، القسم الأكبر من الكتلة، يليها الصلب والحصى والطوب والاسفلت، كما يشكل البلاستيك لاعباً رئيسياً في قلب الميزان، حيث أفادت الدراسة أن البلاستك وحده يشكل مضاعف وزن جميع الحيوانات مجتمعة.

كما أظهرت انه في اوائل القرن العشرين، كانت المواد التي صنعها الانسان تزن حوالي 35 مليار أي حوالي 3% من الكتلة الحيوية الأرض. لكن البشر في هذه المرحلة ينتجون 30 مليار طن من المواد سنوياً، وفقاً لـ "ناشونال جيوغرافيك"، وهذا يعادل كل شخص على وجه الارض يراكم وزنه أسبوعياً، وبهذا المعدل وفقا لتقرير أعدته لشبكة "سي.إن.إن"، من الممكن أن تصبح المواد من صنع الإنسان بمقدار ثلاثة اضعاف جميع الكائنات الحية بحلول عام 2040.

كلمات دالة:
  • المواد،
  • صنع الإنسان،
  • الكوكب،
  • البيئة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات