«خليفة الإنسانية» شريك استراتيجي لمهرجان الشيخ زايد

تولي مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية مهرجان الشيخ زايد للتراث 2020 اهتماماً كبيراً، حيث تعد شريكاً استراتيجياً متميزاً وداعماً بارزاً لنجاح المهرجان في كافة دوراته، وذلك لإيمانها الكامل أن المهرجان يعد فرصة مهمة للتلاقي بين مختلف ثقافات الدول المشاركة، وجسراً بين الماضي والحاضر والمستقبل.

استضافة

وتسعى المؤسسة من خلال مشاركاتها إلى تعزيز شعار المهرجان «الإمارات ملتقى الحضارات»، حيث تتكفل باستضافة كاملة لجناح جمهورية أوزبكستان، وتشرف على أجنحة العديد من الدول المشاركة في المهرجان الذي أصبح حدثاً عالمياً بامتياز تسعى الكثير من الدول للحضور والمشاركة.

كما تحرص مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية عبر مشاركاتها في المهرجان على دعم الأسر المواطنة، وإبراز قيم التراث الشعبي الإماراتي والحفاظ على الحرف اليدوية المتوارثة، مثل المشغولات اليدوية كنسج التلي والسدو والأكلات الشعبية و«سف الخوص» والبخور، وغيرها الكثير لتبقى مستمرة عبر الأجيال.

جناح

ويتصدر جناح المؤسسة «متحف إنجازات المؤسسة»، الذي يعد نقطة مهمة لزوار المهرجان، حيث يتم من خلاله عرض معلومات وأرقام وإحصائيات وأفلام فيديو رقمية حول مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وأنشطتها المحلية والعالمية، لاسيما في مجالي الصحة والتعليم، كما يسلط المتحف الضوء على أهم المشاريع الإغاثية والتنموية التي نفذتها المؤسسة خلال عام 2020، حيث وصلت مشاريع مؤسسة خليفة الإنسانية الإغاثية والتنموية منذ نشأتها وحتى اليوم إلى أكثر 90 دولة حول العالم.

وينظم جناح مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، كعادته كل عام، مسابقة الطبخ الشعبي، لتحضير 8 أطباق من أشهر الأكلات الشعبية التي يتميز بها المطبخ الإماراتي منذ القدم، والتي تقام كل دورة منها لمدة 12 يوماً، بمجموع مشاركات يصل إلى 150 سيدة، بواقع أكثر من 12 سيدة مشاركة في اليوم الواحد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات