الناس أحبوا منازلهم أكثر هذا العام

وفّر عام 2020 فرصة للناس لقضاء المزيد من الوقت في منازلهم، ربما أكثر من أي وقت مضى في حياتهم، وهذا أتاح الفرصة لكثيرين لإعادة تنظيم مساحات منازلهم، كي تكون أكثر تناسباً مع أسلوب حياتهم الجديدة، وربما الشعور برغبة في البقاء داخلها أكثر.

هذا ما يشير اليه استطلاع أميركي لشركة "ون بول" للبحوث الدولية، أخيراً، حيث أجاب حوالي 62% من أصحاب المنازل الذين شملهم الاستطلاع أنهم استثمروا في منازلهم هذا العام، وفعلوا ذلك نتيجة الرغبة في جعل مساحات المعيشة لديهم أكثر راحة وتناسباً مع أسلوب حياتهم، وكانت النتيجة تأكيدهم أنهم أكثر سعادة في منازلهم من أي وقت مضى.

ووفقاً لموقع " غوود نيوز" الكندي، كان الهدف من الدراسة التي أجرتها "ون بول" لصالح شركة "ثرمادور" للأجهزة المنزلية، هو اكتشاف كيف يفكر الناس في بيئتهم المنزلية أخيراً، والخطوات التي اتخذوها كمستهلكين لإنشاء المزيد من مساحات المعيشة الهادفة.

وتبين أن الناس امضوا المزيد من الوقت في تصور منازلهم وإعادة تشكيلها، حيث يستمتع المزيد من أفراد الأسرة الآن بنفس المساحات معاً.

وجاءت أهم التحديثات في المنزل لعام 2020 في مجال تحسين أجهزة المطبخ وإعادة ترتيب الاثاث وإعادة التزيين وتحسين الديكور المنزلي وتحسين الأثاث.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات