«أصوات من الإمارات».. حفل موسيقي افتراضي في قلعة الجاهلي

مؤسسات الدولة الثقافية تحتفي باليوم الوطني

احتفت مختلف المؤسسات والهيئات الثقافية في الدولة باليوم الوطني التاسع والأربعين لدولة الإمارات بفعاليات ملؤها البهجة والفخار، كما عبرت شخصيات لها حضورها المميز على الساحة الثقافية بما لهذه المناسبة من مكانة في نفوسهم، حيث قالت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي، مديرة مؤسسة فنّ، ومهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب:

«نستذكر في هذا اليوم التاريخي والوطني المهمّ جملة من قيم الإخاء والتلاحم الوطني التي باتت تشكّل المكوّن الرئيس لهوية أبناء دولة الإمارات، حصاد لرؤى وتطلعات كبيرة تركها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إرثاً وراية للأجيال القادمة من أبناء الدولة لتكون بوصلة البناء الذي أثمر اليوم دولة قوية بعزيمة أبنائها ووعيهم الصادق والمخلص».

وتابعت مديرة مؤسسة فنّ: «هذه المناسبة العزيزة على قلوب جميع أبناء الشعب الإماراتي دعوة لمواصلة الجهود في مختلف المجالات من أجل أن تبقى دولة الإمارات في طليعة دول العالم، وعلى مختلف الصعد.

فاليوم بلادنا أنجزت الكثير مما كان بالأمس طموحات ورؤى، وأسست لمنطلقات جعلت منها مركزاً وشعاعاً للنهضة المجتمعية والفكرية والاقتصادية، وتصدّرت بفضل جهود أبنائها المخلصين مؤشرات التنافسية العالمية وبات اسمها يتردد صداه في الكثير من المحافل الدولية، ما يجعلنا نفخر بكلّ ما كان ونتطلع لمستقبل مليء بالإنجازات والمكتسبات التي تعزز من مكانة دولتنا وتقودها نحو آفاق من الرفعة والازدهار».

مناسبة عزيزة

ومن جهتها قالت الشيخة عائشة القاسمي، مديرة سجايا فتيات الشارقة: «نستذكر هذه المناسبة العزيزة على قلوب الجميع ونحن متفائلين بالغدّ.

فما نتطلع له هو انعكاس لماضٍ عريق وغرس وضع ركائزه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ورافقه في هذه المسيرة إخوته شيوخ وحكام الإمارات الذين تركوا لنا إرثاً كبيراً ومنجزات قادت لأن تكون دولة الإمارات اليوم مقصداً للجميع، ومنارة علم ومعرفة يصل شعاعها للعالم أجمع». وتابعت مديرة سجايا فتيات الشارقة:

«يشكّل اليوم الوطني دعوة وطنية صادقة لمواصلة الجهود التي نسعى من خلالها للارتقاء بمسيرة النهضة المجتمعية التي أسست لها قلوب صادقة وسواعد معطاءة طموحاتها كبيرة وهمتها عالية ترى بأن المستقبل مرهون للتفكير بإبداع والسعي من أجل نهضة الوطن».

ومن ناحيتها هنأت هالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي، قيادة دولة الإمارات العربية والمتحدة وشعبها باليوم الوطني الـ 49، مؤكدةً أهمية هذا اليوم الذي نحتفل فيه بالمنجزات الفريدة التي حققتها الدولة منذ تأسيسها.

وقالت بدري في تصريح بهذه المناسبة: «نحتفي بعقود حافلة بالإنجازات والمكتسبات النوعية التي حققتها دولتنا الحبيبة وأبهرت بها العالم، لتغمرنا مشاعر الفرح والفخر، ونتطلع إلى مستقبل مشرق يواكب طموحاتنا، وتعتز به الأجيال القادمة».

وأكدت أن اليوم الوطني يمثل مناسبة نجدد فيها ولاءنا لقيادتنا الملهمة، ومواصلة السير على خطى الآباء المؤسسين، واستلهام حكمتهم وإرادتهم الصادقة.

نقطة فاصلة

ومن جهته قال محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي:

«يُمثل اليوم الوطني التاسع والأربعون نقطة فاصلة في تاريخ دولتنا كونه يعكس إرثاً عريقاً لنصف قرن من الإنجاز الذي ارتبط برؤية حكيمة لقيادة رشيدة وشعب طموح، ويُقدم رسالة للإنسانية تحفل بقيم الاتحاد والتنوع واحترام الآخر، الأمر الذي يتطلب منا أن نسعى انطلاقاً من هذه اللحظة ولخمسين سنة مقبلة كي نرسخ ريادة الإمارات بوصفها مركزاً إقليمياً وعالمياً للتميز والإبداع في جميع المجالات.

وإننا في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي نعاهد قيادتنا المُلهمة وشعبنا المعطاء على أن نعمل بإخلاص لترجمة رؤيتنا في التنمية الثقافية وبناء اقتصاد معرفي عالمي المعايير.

مسيرة البناء

وقال أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب: إن مسيرة البناء التي انطلقت قبل 49 عاماً وترافقت مع قيام دولة الاتحاد هي مسيرة بناء الإنسان على القيم الأصيلة، والرؤى المستقبلية. مشوار بدأه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وواصل فيه إخوته قادة الدولة وآزره شعب مخلص وفيّ لوطنه وقيادته، الذين وبكل جهد وعزيمة أوصلوا دولة الإمارات العربية المتحدة لأعلى المراتب، وباتت رايتها تخفق بالعزّ والفخر في كلّ محفل إقليمياً وعالمياً.

وأضاف: تعلّمنا من التاريخ أن المنجزات الكبيرة لا تتحقق إلا بالاستناد إلى المعرفة والتسلح بالعلم والكتاب، وأن الدولة القوية هي التي تسير دوماً إلى الأمام، وتنطلق في بناء حاضرها ومستقبلها من ماضيها العريق، وعنصرها البشريّ الذي يعدّ الثروة الأهم.

نمو وتقدم

ومن ناحيته قال الدكتور حامد بن محمد خليفة السويدي مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة أبوظبي للفنون:

«يحق لنا اليوم أن نفخر بما وصلت إلينا دولتنا من مجد في عيدها الـ 49، وأن نعتز بما حققه قادة الإمارات وشعبها من إنجازات كواحدة من أسرع الدول نمواً وتقدماً في مجال التنمية البشرية والحضارية مع حفاظنا على هويتنا الوطنية واعتزازنا بعروبتنا الأصيلة، مؤمنين بأن الاتحاد هو مصيرنا ومصير أجيالنا القادمة في ظل دولة ارتقت إلى المراتب المتقدمة عربياً وعالمياً في مجالات مختلفة وحققت قيم العدل والمساواة والإخاء والعمل المخلص الدؤوب، فهنيئاً لنا بك إماراتنا الحبيبة هنيئاً لنا في ظل حكام أحبوا شعبهم وأحبهم».

وبهذه المناسبة قال سالم عمر سالم، مدير المنطقة الحرّة لمدينة الشارقة للنشر:

«49 عاماً انقضت على بناء دولة الاتحاد، مناسبة عزيزة تمرّ علينا جميعاً وتحمل في طيّاتها ملامح العزّ والفخر، وتطلعنا على معانٍ ودلالات عدة تؤكد في مجملها على قيم الوحدة الوطنية والتكاتف المجتمعي الذي يتّصف به جميع أبناء الدولة، فهذه الذكرى تترجم التلاحم الذي يلتفّ حوّله قيادة الدولة والشعب الذين يجمعهم هدف واحد هو أن تبقى الإمارات في صدارة المشهد العالمي في مختلف المجالات». وقالت إيمان بوشليبي، مدير إدارة مكتبات الشارقة العامة:

«يطلّ علينا الثاني من ديسمبر ليذكرنا بالكثير من الملامح والمنجزات التاريخية التي صاغتها قيادة الدولة وأفضت لأن نشهد اليوم على تطورات كبيرة طرأت على مسيرة التنمية المجتمعية والاقتصادية والثقافية وقادت الإمارات لأن تكون واحدة من أهم الدول على مختلف الصعد».

حفل موسيقي

ويستضيف مسرح قلعة الجاهلي حفلاً موسيقياً افتراضياً تحت مظلة السلسلة الموسيقية «أصوات من الإمارات»، للاحتفاء بالمناسبة، والذي يتضمن عرضين موسيقيين يقام الأول في الثاني من ديسمبر بتمام الثامنة مساءً، ويليه العرض الثاني يوم 3 ديسمبر في تمام الثامنة مساءً.

ويجمع الحفل ألمع النجوم في الساحة الغنائية الإماراتية، وهم فيصل الساري وفيصل الجاسم، إلى جانب الفنان طارق المنهالي والفنان أحمد الحوسني، وموسيقي بيت العود، والذين سيقدمون معاً أمسيتين لن تُنسيا من الأجواء الاحتفائية.

وبهذا الصدد، قال سعود عبدالعزيز الحوسني، وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بالإنابة: «نسعى بشكل متواصل في دائرة الثقافة والسياحة لتوفير الوسائل والمنصّات المناسبة لهذه المواهب الموسيقية الإماراتية لمواصلة تقديم إبداعاتها للجماهير حيثما كانوا، وتسخيرها لتعزيز روح التراث الإماراتي الموسيقي وتجديده.

ويسرّنا التعاون مع هذه الكوكبة من المواهب الموسيقية احتفاءً بهذه المناسبة الوطنية الغالية وإحياءً لروح الاتحاد». كما نظم مركز العين النسائي التابع لنادي تراث الإمارات، يوم الأحد الماضي، أمسية شعرية افتراضية، شارك فيها سالم النار الشحي، والشاعر عبدالله سالم الشامسي، والشاعرة فطيم الحرز، وأدار الأمسية مسلم العامري.

يوم الفخر

أكدت شيخة الشامسي، مديرة مفوضية مرشدات الشارقة، أن اليوم الوطني هو يوم فخر لمختلف أبناء الإمارات وفتياتها صغاراً وكباراً، وثمرة جهود ورؤى استشرفتها قيادتنا الرشيدة، التي وفرت الإمكانات اللازمة، والبيئة التحفيزية التي تتيح للجميع المساهمة كعناصر فاعلة في رفعة وبناء وطنهم.

وأوضحت الشامسي أن المفوضية تعيش اليوم الوطني في كل يوم من أيام السنة، من خلال مساهمتها في تعزيز مهارات فتياتها، وتطوير قدراتهن، وتمكينهن من اكتشاف شغفهن ومساراتهن المستقبلية، لافتة إلى أن الترجمة الحقيقية لهذا اليوم يعكسها مقدار ما نقدمه للوطن من أعمال، وسلوكيات، وإنجازات تليق بدولة الإمارات ومكانتها على الخارطة العالمية كوجهة للاستثمار والسياحة، وحاضنة لمختلف الجنسيات والأعراق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات