النسخة 12 تنطلق اليوم وتستمر حتى 26 الجاري

خالد بن محمد بن زايد يحضر جولة افتراضية لمعرض فن أبوظبي 2020

حضر سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، أمس، جولة افتراضية حصرية في معرض فن أبوظبي لهذا العام، والذي يقام تحت رعاية سموه، حيث رافقه محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، والقيمون الفنيون للمعرض.

وينظم «فن أبوظبي» في عامه الثاني عشر، أول نسخة افتراضية للمعرض، اليوم ويستمر حتى 26 نوفمبر الجاري، وسيضم أكثر من 300 عمل فني من 15 دولة، معروضة في منصات مستقلة، وأقسام مخصصة، وذلك بمشاركة 68 صالة عرض، وأكثر من 200 فنان. ويتضمن سبع صالات عرض جديدة، تقدم الفن المعاصر من جميع أنحاء القارة الأفريقية، و13 صالة عرض جديدة من كوريا الجنوبية.

وللمرة الأولى على الإطلاق، قام فن أبوظبي، بدعوة فنيين عالميين قيّمين للعمل، مع صالات العرض والفنانين، بهدف تسليط الضوء على المشهد الفني المعاصر من وجهات نظر متغايرة، ونقاط جغرافية مختلفة، وتقديمها عبر الإنترنت، لتشكّل هذه النسخة من المعرض، أكثر النسخ تنوعاً حتى الآن.

تكيّف وابتكار

وبهذا الصدد، قال محمد المبارك: «تتميز نسخة هذا العام من فن أبوظبي، بمستوى عالٍ من التفكير الإبداعي والتفاني والعمل الجاد. وإن قدرتنا على التكيّف والابتكار، عوامل أساسية في مبادراتنا الاستراتيجية في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي هذا العام، حيث تمكنا من تنظيم هذا المعرض الفني الرائد، كحدث رقمي في وقت قياسي، وهو إنجاز رائع، يعزز التزام أبوظبي بدعم الفنون، وتعزيز المشهد الثقافي».

وأضاف: «خلال مواجهتنا لهذه المرحلة الجديدة، والمليئة بالتحديات والفرص الفريدة، سعينا جاهدين للتحوّل بسرعة ونجاح، للتكيّف مع الظروف المتغيّرة.

والتي أسهمت بالحفاظ على كل ما يجعل فن أبوظبي حدثاً عالمياً غاية في التميّز، بما في ذلك قائمته المتنوعة من صالات العرض المشاركة من كافة بقاع العالم، ووجهات جديدة للتقييم الفني، وبرامج تثقيفية محفّزة للتفكير، بالإضافة إلى كونه أصبح الآن في متناول الجماهير في جميع أنحاء العالم، أكثر من أي وقت مضى».

منصات افتراضية

شملت الجولة الافتراضية لسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد، صالات عرض الفن الحديث والمعاصر، كما ركزت على أقسام القيمين الفنيين. وقدّمت مديرة فن أبوظبي، ديالا نسيبة، لمحة عامة عن قسم الفن الحديث والمعاصر من المعرض، والذي يضم هذا العام 37 صالة عرض، من أكثر من 15 دولة حول العالم، وستعرض الأعمال في منصات افتراضية منسّقة، حسب سرديات فنية خاصة لكل عرض تقديمي.

كما شملت جولة سموه، القسم الفني «نظرة إلى الغد»، من تنسيق القيم الفني سيمون نجامي، في أول قسم مختص بالفن الأفريقي المعاصر في معرض فن أبوظبي، ويضم 7 صالات عرض تشارك للمرة الأولى في المعرض السنوي، وتستكشف مفاهيم الوقت أثناء اندلاع الوباء.

وقادت العنود الحمادي مديرة مشروع فن أبوظبي، الجولة في قسم «مادي-حقيقي»، للقيّم الفني سونغ وو كيم، وهو أحد الأقسام الجديدة في المعرض، لاستكشاف الفن المعاصر من كوريا الجنوبية، بمشاركة 13 صالة عرض جديدة.

وأخيراً، اختُتمت الجولة الافتراضية بعرض برنامج عروض الأداء «على المنصّة»، بتنسيق القيّمة الفنيّة روز ليجون، حيث قدّمت لمحة عامة عن أربعة عروض أداء فنيّة جديدة لفنانين عالميين.

عروض أداء

يستضيف المعرض بنسخته الرقمية هذا العام، برنامج عروض الأداء، تحت إشراف القيّمة الفنية روز ليجون، ويشارك فيه الفنانون ميثاء عبد الله وأليس ثيوبالد ورائد ياسين وناستيو موسكيتو. ويعرض هذا البرنامج أفلاماً تم تصويرها بتقنية التصوير 360 درجة، في كل من برلين ولندن والإمارات ولشبونة، ويمكن للزوّار الاستمتاع بمشاهدة هذه الأعمال الفنية عبر الإنترنت، باستخدام نظارات الواقع الافتراضي وهواتفهم الذكية، وبالنسبة للزوّار المقيمين في دولة الإمارات، فيمكنهم خوض تجربة المشاهدة شخصياً في منارة السعديات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات