أحلام تطالب بتكريم وردة الجزائرية.. و«إم بي سي» ترد

لا تكاد الفنانة الإماراتية أحلام، تطلق تغريدة على حسابها في تويتر، حتى تتبعها بأخرى، في بعضها تعبر أحلام عن وجهة نظرها في بعض الأشياء، فيما تحمل أخرى ردوداً على تغريدات لآخرين، ورغم تزاحم التغريدات على حسابها، أمس، إلا أن أكثرها لمعاناً تمثلت في مطالبتها بتكريم الفنانة الراحلة وردة الجزائرية.

والتي وصفتها أحلام بأنها «فنانة عظيمة»، وخصت أحلام بالذكر شركة «روتانا» وكذلك مجموعة «إم بي سي». في تغريدتها قالت أحلام:

«وردة الجزائرية فنانة عظيمة عريقة عريقة تنحدر من جيل العمالقة، أفنت نفسها في فنها وعطائها، وتركت تراثاً غنائياً عظيماً للتاريخ». وأضافت: «تستحق أن يتم تكريمها من كل المحطات والإذاعات»، وذهبت أحلام في تغريدتها إلى حدود المطالبة بتخصيص وقت من أثير الإذاعات للفنانة الراحلة، حيث قالت: «تستحق أن تخصص لها ساعة غنائية». وتابعت: هناك تقصير كبير بحق الكبيرة وردة الجزائرية، وأخص «إم بي سي» و«روتانا». 

رد

ولم تكد تمضي بضع ساعات على تغريدة أحلام، حتى أطل رد مجموعة «إم بي سي» على تويتر، حيث جاء على لسان زياد حمزة، مدير عام القطاع الموسيقي والإذاعي في مجموعة «إم بي سي»، عضو اللجنة الفنية في هيئة الترفيه، والذي قال في تغريدته: «العزيزة أم فاهد..

وردة فعلاً من أعظم ما أنجبت الساحة الفنية، وقد كنّا خصصنا لها مساحة عبر منصاتنا»، وأضاف: «اليوم نعلن تجاوباً مع تغريدتك تخصيص 3 أيام من البث المستمر لأغنياتها عبر إذاعة مود من مساء الخميس 26 نوفمبر، حيث يمكن الاستماع عبر تطبيق MBC Radios المجاني». لتبادر أحلام بالقول: «لهذا السبب أنتم رواد الإعلام»، متوجهة بالشكر إلى زياد حمزة، قائلة: «ستظل وردة خالدة في القلوب ورمزاً من رموز الفن الجميل الخالد».

ساعي خير

وفي الوقت الذي نشرت فيه إدارة «روتانا موسيقى» على تويتر، مقطعاً يجمع أحلام وأصالة، أثناء أدائهما لأغنية «سامحتك» بمناسبة يوم التسامح العالمي، تحولت أحلام إلى «ساعي خير» بين الفنان تامر حسني وزوجته بسمة بوسيل، وذلك في محاولة التوفيق بينهما، بعد إعلانهما الانفصال عن بعضهما، قبل أن يتراجعا عن هذا القرار.

حيث كانت أحلام قد حثت الفنان تامر حسني على ضرورة «تجاوز الخلافات من أجل الأطفال»، وعلى ضرورة «حل المشكلات بالتفاهم، وتفويت الفرصة على كل من يريد أن يشمت». وفي تغريدة أخرى، أكدت أحلام أن تامر وبسمة سيعودان إلى بعضهما.

وقالت: «سيعودان بإذن الله، ولو لم يرجعا سأسافر إلى مصر وأصالحهما».. وأضافت: «كل واحد يكتب للثاني حالاً بحبك وبسرعة.. ويا ويلكم إذا غضبت». ليرد عليها تامر حسني بالقول: «تسلمي لي يا غالية ويسلم لي قلبك الجميل، كل شيء سيكون جميلاً وأجمل من الأول هذه ابنتي.. لا تقلقي.. أنا وبسمة نحبك جداً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات