«سوومصري».. ممثلة تتجه لمجال الطبخ تعويضاً لغيابها عن المسرح

في القاهرة، حيث الحضور السوري القوي، اتجهت ممثلة سورية إلى تعويض غيابها عن المسرح مؤقتاً بسبب جائحة كورونا وضوابط التجمعات الجديدة، بمشروعٍ خاص، رفقة زوجها وصديقتها، حيث قرروا افتتاح مطعم يقدم الوجبات السوريّة والمصرية معاً في ضاحية المعادي الراقية (جنوب العاصمة المصرية).

«سوومصري»، هو الاسم الذي اختارته الفنانة السورية ناندا محمد، التي شاركت في عديد من الأعمال الدرامية منها المسلسل المصري «حق ميت»، والعديد من المسلسلات السورية منها: «عصي الدمع» و«يوم ممطر آخر» و«ندى الأيام» و«العراب»، لمشروعها الجديد رفقة زوجها عازف الكمان محمد سامي، وصديقتها المصرية مرام عبد المقصود.

الهدف من افتتاح المطعم السوري المصري، الذي يفتح أبوابه اليوم، هو «مواجهة الإحباط والإفلاس» على حد قولها، فالمطعم الذي يمزج الثقافة المصرية والشامية الغذائية لتقديم مزيج مختلف، هو مشروع وصفته الممثلة السورية بـ «المغامرة». وتتحدث ناندا في تصريحات خاصة لـ«البيان»، من القاهرة، عن سبب اتجاهها للطبخ، بقولها إن المطبخ هوايتها المفضلة.

ودائماً ما تحب الطبخ وتشارك متعة الطعام مع آخرين، وكذلك الحال بالنسبة لشريكتها المصرية التي تعمل مديرة خشبة مسرح، ودائماً ما كانت تجمعهما العروض المسرحية والسفر. وفيما أكدت أن افتتاحها ذلك المشروع لا يعني أنها تركت عملها كممثلة، تنفي في تصريحاتها أن يكون مشروعها مؤقتاً ينتهي بعودتها للمسرح. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات