نشوى مصطفى بعد إصابتها بكورونا: ماذا عن سكرات الموت؟

كشفت الفنانة المصرية، نشوى مصطفى، أمس الخميس، عن تطورات حالتها الصحية، بعد إعلان إصابتها بفيروس "كورونا" المستجد.

وأضافت ، وهي تتحدث بصعوبة بالغة،  خلال مداخلة هاتفية على القناة الأولى المصرية، إنها شعرت بأعراض المرض منذ يوم  الخميس 29 أكتوبر، وكانت تظن في البداية أنه مجرد برد عادي، واكتفت بتلقي مخفضات للحرارة، وكانت الأمور تسير بشكل طبيعي، لكن الأمر ازداد صعوبة عندما شعرت "بألم لا يحتمله بشر" في جسدها بالكامل وصدرها.

وتابعت أنه بعد فشل بروتوكول علاج أوصى به طبيب عالجها في المنزل، ورفض مستشفيات قبولها للعلاج، اتصل نجلها برقم شكاوى رئاسة الوزراء المصري، وأخبرهم أن حالة والدته صعبة ومصابة بفيروس "كورونا"، كما أن ابنتها اتصلت بالخط الساخن لوزارة الصحة المصرية، وأخبرتهم أن والدتها تحتضر، فطلبوا منها معرفة عمرها ورقمها القومي، وبالفعل أحضروا لها سيارة إسعاف وتم نقلها.

وأكدت نشوى مصطفى أن درجة حرارتها مازالت مرتفعة، ولم تكن تتخيل أن فيروس "كورونا" المستجد بهذه الصعوبة، مضيفة: "لم أكن أتخيل أن آلام كورونا بهذا الشكل، إذا كيف ستكون سكرات الموت"، وطالبت الجميع بالدعاء لها بالشفاء.

وشددت الممثلة المصرية أنه قبل إصابتها بـ(كوفيد-19) لم تحضر مهرجان الجونة السينمائي، ولا زفاف زميلتها الفنانة التونسية، درة، ولكنها ذهبت إلى محال السوبر ماركت لشراء الخضار واللحوم، إلى جانب أماكن عادية، دون ارتدائها الكمامة الطبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات