منتجو «بوليوود» يقاضون برامج تلفزيونية بسبب «حملات تشهير» تستهدف النجوم

رفعت بعض كبرى شركات إنتاج صناعة الأفلام الهندية، دعوى قضائية بشأن «تقارير غير مسؤولة» صادرة عن قناتين إعلاميتين هنديتين، وأربعة من مقدمي البرامج. وتأتي تلك الدعوى، في أعقاب وفاة ممثل بوليوود، سوشانت سينغ راجبوت، في يونيو الماضي، الذي أشعلت وفاته تكهنات كثيرة في القنوات الإخبارية.

وقد تحركت عشرات الشركات في بوليوود، بما في ذلك شركات عائدة للنجوم شاروخان، وعامر خان، وسلمان خان، وأقدمت على رفع دعوى، ورد فيها أن «سبل عيش المرتبطين بـ (بوليوود) تأثرت بشدة، بسبب حملة التشهير التي يديرها أولئك المدعى عليهم». ووفقاً لهيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية «بي.بي.سي.»، فقد انضم 34 منتجاً وأربع جمعيات في صناعة الأفلام إلى القضية المرفوعة أخيراً.

ووفقاً للدعوى، فإنه يجري غزو خصوصية الأفراد العاملين في بوليوود، وتتضرر سمعتهم بشكل لا يمكن إصلاحه، من خلال تصوير «بوليوود» بكاملها، وكراً للمجرمين المنغمسين في ثقافة المخدرات، وتحويل بوليوود لمرادف للأفعال الإجرامية في مخيلة الجمهور. هذا، وكان قد عثر على الممثل الهندي راجبوت ميتاً في شقته في مومباي في 14 يونيو الماضي، وأفادت الشرطة حينها، بأن الممثل البالغ من العمر 34 عاماً قد انتحر.

لكن أسرته سجلت لاحقاً شكوى لدى الشرطة، ضد صديقته المذيعة والممثلة الهندية ريا تشاكرابورتي، اتهمتها بالتحريض على الانتحار وجرائم أخرى، كل تلك التهم، نفتها تشاكرابورتي. ومع ذلك، أودت تلك الاتهامات إلى استجواب عدد من نجوم «بوليوود»، في إطار التحقيق بوفاة راجبوت، لكن أحداً لم يتهم بارتكاب مخالفات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات